الجزائريون "بلا رئيس" منذ 30 يوماً بعد وعكة بوتفليقة

ووسط هذا الغياب وشح الأخبار عن تطورات الوضع الصحي للرئيس، كثرت الإشاعات والتأويلات السياسية والإعلامية بشأن هذا الملف.
ورغم البيانات والتصريحات التي كانت تصدرها الحكومة، فإن انتقادات عاصفة وجهتها الصحف الجزائرية خلال هذه الفترة إلى الحكومة، ما تعتبرها سوء السلطات إعلامياً لأزمة مرض الرئيس، وعجزها عن إبلاغ الرأي العام الجزائري بالمعلومات الآنية عن صحة الرئيس، وتركه في دائرة الإشاعات والأخبار المتضاربة التي تتناقلها وسائل الإعلام الفرنسة والأجنبية.
وفي مستوى آخر، خرقت بعض الأحزاب السياسية الموقف السياسي والأخلاقي، وطرحت مسألة البحث في إمكانية تفعيل المادة 88 من الدستور، المتعلقة بإقرار عجز الرئيس بوتفليقة عن مواصلة مهامه الدستورية.
وفي وقت سابق، قالت الخبيرة في القانون الدستوري فتيحة بن عبو لـ"العربية.نت"، "إن الدستور يحدد بوضوح آليات وكيفيات إقرار مانع صحي لممارسة الرئيس مهامه وصلاحياته كرئيس للجمهورية".
وذكرت بن عبو أن ذلك "يفرض الاستناد إلى نص المادة 88 التي تفيد بأنه في حال استحال على رئيس الجمهورية أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدستوري وجوباً، وبعد أن يتثبت من حقيقة هذا المانع بكل الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التصريح بثبوت المانع، قبل إقرار المانع والتصريح بشغور المنصب والذهاب إلى انتخابات رئاسية مسبقة في أجل محدد في الدستور".
وزادت هذه المواقف والتحاليل في حالة القلق لدى الشارع الجزائري، لكن الوزير الأول عبدالمالك سلال حاول مجدداً طمأنة الجزائريين بشأن تحسن الوضع الصحي للرئيس، وبمتابعته المستمرة لعمل الحكومة، وطالب الأربعاء الماضي الأخذ بجدية صدقية تصريحاته بهذا الشأن.
وكدليل على مواصلة الرئيس لمهامه حتى في فترة مرضه، أعلنت الحكومة أن بوتفليقة وقع 19 مرسوماً رئاسياً خلال فترة مرضه، بينها مرسوم يقر يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول من كل سنة يوماً وطنياً للصحافة.
وقبل أسبوع قال وزير الخارجية الجزائري، مراد مدلسي، إن الرئيس يوجد في صحة جيدة، وسيعود إلى الجزائر قريباً، لكنه لم يعلن عن أي تاريخ لهذه العودة.
وبات في حكم المؤكد عدم قدرة الرئيس على الترشح لعهدة رئاسية رابعة في الانتخابات الرئاسية المقررة في شهر إبريل 2014.
ويتماثل بوتفليقة للشفاء في مصحة تتبع وزارة الدفاع الفرنسية في العاصمة باريس، والتي نقل إليها من مستشفى "فال دو غراس" العسكري في باريس.
ووصل الرئيس بوتفليقة إلى مستشفى فال دو غراس في 27 إبريل الماضي، بعدما تعرض لوعكة صحية في نفس اليوم، ونقل إثرها إلى مستشفى في العاصمة الجزائرية، قبل تحويله إلى باريس.
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > الوطن بحرين