"بلدي الجنوبية": 50% من سواحل "درة البحرين" عامة وساحل لكل قرية

يتبعها من مرافق.
وتضم محاور النقاش تعزيز الدور السياحي للمحافظة الجنوبية بآليات مختلفة مثل ربط جزر حوار بالمواصلات البحرية، وبتطوير أسطولها وتحسين المنشآت السياحية فيها.
كما ناقش المجلس مسألة الدفان في المحافظة، موضحاً أنه لن يكون هناك دفان فيها، فيما عدا بعض الدفان لمساحات قليلة جنوب مشروع درة البحرين، مع الحفاظ على حدود بقية المناطق.
وتطرق النقاش إلى مسألة الحفاظ على المواقع العسكرية ومواقع التدريب، كونها تخدم الاحتياجات العسكرية لقوة الدفاع، ووضع تصوراً لاستعمالات الأراضي السكنية والخدمية مع تحديد التوسعات الصناعية وحصرها في منطقة معينة.
وفيما يخص الملف الإسكاني في المحافظة، تطرق الاجتماع إلى وجود 3571 طلب إسكاني بالجنوبية حتى 2011، وأن النسبة المتوقعة لزيادة عدد السكان البحرينيين في الجنوبية تبلغ 107 بالمئة، فيما تبلغ الطاقة الاستيعابية لتلبية طلبات الإسكان 4640 طلب، كما نوقشت مسألة محاولة توفير سكن العمال في المدن الصناعية في الجنوبية، على أن تبعد مساكنهم عن المناطق السكنية العائلية لتلافي المشكلات الاجتماعية.
وناقش المجلس موضوع وجود ساحل عام لكل قرية بالجنوبية يلبي احتياجات قاطنيها، وتخصيص 50% من درة البحرين كساحل عام فيه مرافق عامة للمواطنين كالمطاعم والواجهة بحرية، على أن تشمل هذه المرافق كل المشاريع الاستثمارية.
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > الوطن بحرين