على خطى "العاصمة" و"البلديات".. "بلدي المحرق" يشكو وزير الأشغال لرئيس الوزراء

راً بانشغالاته، ثم أقدم على قطع اجتماع كان يعقد في مقر وزارة الأشغال بين وكيلة الوزارة المهندسة هدى فخرو وأربعة من الأعضاء هم رئيس المجلس المهندس عبدالناصر المحميد ونائبه علي المقلة ورئيس اللجنة المالية والقانونية غازي المرباطي والعضو رمزي الجلاليف.
وتقدم المجلس إلى سمو رئيس الوزراء الكريم بأسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان على ما يقدمه من دعم لا محدود للمجالس البلدية، والتي تضاف إلى جهود سموكم وانجازاتكم التي شملت القاصي والداني بجميع أرجاء المملكة. وناشدوا سموه أن يتدخل لحفظ كرامة المجالس البلدية إثر ما قام به وزير الأشغال من تصرف يعد إهانة في حق المجلس الذي يمثل أهالي المحرق.
وأوضح المجلس أنه تم تحديد موعد للقاء الوفد المذكور مع سعادة وزير الاشغال وتم تحديد صباح يوم الخميس الموافق 28/3/2013م في تمام الساعة (10:30) ليكون موعداً لهذا اللقاء، إلا أن الوزير اعتذر عن اللقاء وأناب عنه سعادة الوكيل المساعد للطرق بوزارته المهندسة هدى فخرو.
وأثناء الاجتماع بسعادة الوكيلة جاء أحد موظفي مكتبها ليبلغها باستدعاء الوزير لها، فطلب وفد المجلس البلدي من الوكيل المساعد اعطاءهالقليل من الوقت لإنهاء طرح نقطة النقاش. فطلبت الوكيلة من الموظف أن يبلغ الوزير بأنها ستأتيه فوراً بعد انتهاءها من الاجتماع خلال فترة وجيزة من الوقت، إلا أن المجتمعين فوجؤوا برجوع موظف مكتبها ليخبرها بأن الوزير يطلبها فوراً دون أي تأخير وقال ما نصه : (ولا دقيقة!) لتنهي اجتماعنا معها ـ والذي كان يفترض أن يكون في الأصل مع سعادة الوزير نفسه ـ الأمر الذي سبب للمجلس بالغ الاستياء والأسف ازاء هذا التصرف الذي يعده المجلس إهانة في حقه وفي حق الوفد الذي كان ضيفاً على الوزارة، حيث أصدر الوزير قراره بإنهاء الاجتماع دون ابداء أي عذر أو أسف على هذا الأمر.
وجاء في الرسالة الموجهة إلى سمو رئيس الوزراء: وكما لا يخفى على سموكم فإن المجلس البلدي إنما يمثل ناخبيه، وما بدر عن سعادة الوزير من تصرف فيه انتقاص واهانة للمجلس البلدي ومن يمثله من الشعب الذين انتخبوه ممثلاً لهم. ونحن نضع بين يدي سموكم هذا الأمر لعرضه على مجلسكم الموقر، مطالبين باعتذار سعادة وزير الاشغال للمجلس البلدي عما بدر عنه من تصرف وتعويضنا بموعد آخر للاجتماع به ليتسنى لنا متابعة الموضوعات المدرجة على جدول أعمال اللقاء والتي تمس هموم وقضايا أهالي محافظة المحرق الكرام.
وتابعت الرسالة: وإننا على ثقة ويقين بأن هذا الأمر سيكون محل رعاية سموكم واهتمامكم لما نلمسه دوماً من سموكم من دعم ورعاية للمجلس البلدي وتوجيهات سموكم السامية بشكل حثيث ودائم للوزراء والمسئولين لتذليل كافة العقبات أمام المجالس البلدية لتؤدي دورها المنوط بها على أتم وجه وفقاً لما كفله القانون والدستور للمجالس البلدية من اختصاصات وصلاحيات.
يذكر أن المجلس البلدي في العاصمة رفع مؤخرا شكوى إلى رئيس الوزراء متهما وزير البلديات بعدم التعاون مع المجلس الذي قرر تعليق اجتماعاته.
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > الوطن بحرين