17 مشاركاً من القوات الجوية يُناقشون أدوات تطوير الحوار

الدمام – صالح الأحمد

نفّذ مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني دورتين تدريبيتين مطلع هذا الأسبوع في مهارات الاتصال في الحوار وعناصر تطوير الحوار الزوجي، على مدى يومين، شارك فيها 17 مشاركاً من إدارة الشؤون الدينية في القوات الجوية بالمنطقة الشرقية.

وقد ناقشت الدورة الأولى (مهارات الاتصال في الحوار) التي قدمها المدرب أحمد العثمان، أهمية الحوار في حياة الناس، وكيف يكون مطلباً إنسانياً يشمل عديداً من الوسائل والأساليب التي تعين المتحاورين على معرفة الحقيقة والتوصل إليها بغرض إشباع حاجة الإنسان وسرعة الاندماج في الجماعة والتواصل مع الآخرين.

كما أكد العثمان في ورقته التي قدمها على أن الحوار يحقق التوازن بين حاجة الإنسان إلى الاستقلالية وحاجته أيضاً إلى المشاركة والتفاعل مع الآخرين، وانعكاس ذلك على الواقع الحضاري والثقافي للأمم والشعوب، حيث تعلو مرتبة الحوار وقيمته وفقاً للقيمة الإنسانية لهذه الحضارة.

وجاءت الدورة الثانية (الحوار الزوجي) للمدرب عبدالله الهدلق لتؤكد عناية الإسلام بالحوار وبيان آدابه وضوابطه، إلى جانب الرؤى والتصورات المتاحة للوصول إلى نتائج أفضل يتم من خلالها معالجة القضايا والمشكلات التي تواجه الأسرة أو الإنسان بوجه عام.

كما استعرض الهدلق في ورقته بعضاً من الآداب العامة للحوار، ويأتي في صدارتها إخلاص نية المحاور لله تعالى، والصبر والحلم والرحمة والاحترام ورقة القلب وعطفه، حتى يتمكن المحاور من إقناع الآخرين بفكرته، حيث إن تقبُّل الفكرة ليس بالسهولة المتوقعة ويحتاج إلى معايير مهمة وسمات محددة، منها التواضع واللين في القول.

وقال إن من أهم ركائز عملية تطوير الحوار بين الزوجين الإنصات في المحادثة ومعرفة الشيء المهم لدى الزوجة والتدرب على مهارات الاستماع النشطة، حتى تصل الرسالة واضحة ويكون هناك حل وسطي يُرضي الطرفين.

iNewsArabia.com > سياسة > الشرق | سياسة
17 مشاركاً من القوات الجوية يُناقشون أدوات تطوير الحوار,