باحث فرنسي: لا يمكننا المضي قدما دون النظر لماضي بلدنا الاستعماري

هوية بريس – وكالات

قال عضو المركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية، فرانسوا بورغات، “عندما ننظر إلى وضع الفرنسيين، لا يمكننا المضي قدمًا دون النظر إلى الماضي الاستعماري والاهتمام بالمشاكل النابعة من هناك”.

جاء ذلك في كلمة له خلال ندوة بعنوان “الأزمة العالمية: الفرص والمخاطر”، في إطار منتدى” تي أر تي وورلد” الذي تنظمه القناة التركية الرسمية الناطقة بالإنجليزية “تي آر تي وورلد”، يومي الإثنين والثلاثاء، في إسطنبول.

وأشار إلى أنه منح صوته للرئيس الحالي إيمانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية، لعدم وجود بديل سوى اليمين المتطرف.

ولفت إلى عبارات لماكرون بعد هجمات باريس عام 2015، قال فيها: “سنأخذ نصيبنا من المسؤولية هنا”، و”بعض ما ارتكبناه منذ سنوات في الجزائر يمكن اعتباره جريمة ضد الإنسانية”.

وأضاف بورغات: “لذلك منحته صوتي، ولكن هذا الشخص فقد قدرته على التحليل قبل أسبوعين”، وقال “هناك عدو وحيد وهو الإسلام الراديكالي”.

وأردف: “أنا كفرنسي، عندما أنظر إلى خطاب بلدي، وعندما أسمع خطاب النخب القوية، وما يرون أنه قواسمهم المشتركة، أفهم أننا لا نحترم الناس الذين ندعوهم لبلادنا. إذا كان هناك مسلمون في بلادنا، فهم الأشخاص الذين جلبناهم خلال ماضينا الاستعماري”.

بدوره، شدد نائب وزير الخارجية الإيراني، سيد كاظم سجاد بور، على “ضرورة عدم الانجرار وراء غطرسة الغرب”.

وقال: “نعرف الغرب وتكنولوجيته وماضيه، ولكن هناك استكبار، فهم يشعرون أنهم أفضل من الآخرين في كافة المجالات”.

وفي وقت سابق اليوم، انطلقت في مدينة إسطنبول، النسخة الثالثة لأعمال “المنتدى الفكري” الذي تنظمه القناة التركية الرسمية الناطقة بالانكليزية “تي آر تي وورلد”، بمشاركة شخصيات عالمية بارزة.

وبدأت أعمال المنتدى الذي ينظّم تحت شعار “أزمة العولمة: الفرص والمخاطر”، بجلسة خاصة شارك فيها وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو.

ويحضر المنتدى الذي يستمر على مدى يومين، سياسيون ورجال أعمال وناشطون وصحفيون وشخصيات بارزة محلية وعالمية.

وسيتم خلال المنتدى مناقشة مواضيع سياسية واقتصادية واجتماعية هامة، وفقا للأناضول.

The post باحث فرنسي: لا يمكننا المضي قدما دون النظر لماضي بلدنا الاستعماري appeared first on هوية بريس.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > هوية بريس
باحث فرنسي: لا يمكننا المضي قدما دون النظر لماضي بلدنا الاستعماري,