طبيبة مصرية شابة تشارك في تطوير فحص كورونا بجامعة “جونز هوبكنز”

هوية بريس – وكالات

يتعلق الأمر بالطبيبة المصرية هبة مصطفى، باحثة مشاركة في إنتاج وتطوير اختبار فيروس كورونا، الذي يمكّن الأطباء من فحص ألف شخص يوميا.

تعمل هبة أستاذة مساعدة في علم الأمراض بجامعة جونز هوبكنز، وباحثة في مجالات المراقبة الجينية للفيروسات والعلاقة بين تطور الفيروس وشدة المرض. كما شاركت في تطوير لوحات تشخيص جزيئية للأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة.

ووفق “الجزيرة” فلأن طول انتظار النتائج يسبب الكثير من التوتر والقلق خاصة في ظل تخبط المعلومات والكثير من الإشاعات المصاحبة للأخبار اليومية؛ فقد بدأت مراكز الأبحاث محاولات إيجاد طريقة تسهل اختبار كورونا، وظهرت بالفعل نتائج أولية من كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز.

وقد شاركت الطبيبة المصرية الشابة وعالمة الأحياء السريرية الدقيقة بجامعة “جونز هوبكنز” كارين كارول في تطوير اختبار داخلي لفحص كورونا، يمكّن الأطباء من الكشف بشكل أسرع على الأشخاص المشتبه بإصابتهم بكورونا وفحص الذين خالطوهم.

قالت هبة مصطفى -في مقطع فيديو نشرته جامعة جونز هوبكنز- “لم نتوقع أن يتحول الفيروس إلى وباء، ولذلك لن تتمكن مختبرات الصحة من إجراء جميع الاختبارات المطلوبة”.

ويتوفر الاختبار للذين يعانون من أعراض فيروس كورونا (كوفيد-19) مثل الحمى والسعال وضيق التنفس، وللذين تنطبق عليهم معايير مراكز مكافحة العدوى الأميركية، مثل السفر إلى البلدان التي تعاني من ارتفاع أرقام المصابين.

وأشارت إلى أن “تطوير الاختبار لم يكن صعبا ولكن الجزء الأصعب كان الحصول على المواد اللازمة لإجراء التحقيق، وبمجرد حصولنا عليها قمنا بإتمام الاختبار في فترة زمنية قصيرة”.

الاختبار متوفر حاليا في خمس مستشفيات في ميريلاند وواشنطن، وقالت هبة “سنكون قادرين على تشخيص المزيد من الحالات والتحكم في انتشار الفيروس”، حيث تم استخدام اختبار تحليل مسحة الأنف والفم أول مرة في 11 مارس على 85 حالة في أول ثلاثة أيام، وتابعت “يتوقع أن تزيد الأرقام إلى 180 ثم 500 حالة لتصل إلى 1000 حالة في بداية أبريل”، وقد ظهرت النتائج خلال 24 ساعة ويتوقع أن تقل هذه المدة إلى 3 ساعات.

وستتوافر قريبا في أنحاء الولايات المتحدة اختبارات فيروس كورونا للجمهور من خلال المستشفيات والمعامل المتخصصة، ولكن بعد الحصول على الموافقة الطبية أولا، لكي يتم اختبارهم كما أشارت أقسام الصحة في ولايتي فرجينيا وميريلاند.

وفق الجزيرة دوما فقد تخرجت هبة مصطفى في كلية الطب بجامعة الإسكندرية عام 2004، وأعقبتها فترات تدريب في علم الأمراض السريري، ثم انتقلت للولايات المتحدة وحصلت على درجة الدكتوراه في علم الأحياء المجهري عام 2014 من جامعة كانساس، وخلال تلك الفترة، قدمت الكثير من الأبحاث التي تمت مراجعتها ونشرها في العديد من المجلات الطبية والمؤتمرات المحلية والعالمية.

وأتمت هبة في زمالة الأبحاث مدة ثلاث سنوات في مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال في ممفيس بولاية تينيسي، وبعد انتهائها من الزمالة البحثية، أكملت زمالة علم الأحياء الدقيقة السريرية لمدة عامين في المركز الطبي بجامعة روتشستر بنيويورك، ثم حصلت بعدها على شهادة المجلس الأميركي للتخصصات الطبية من الجمعية الأميركية لعلم الأحياء الدقيقة.

والتحقت هبة بجامعة جونز هوبكنز أستاذة مساعدة في علم الأمراض ومديرة لقسم الفيروسات الجزيئية في مختبر الأحياء الدقيقة الطبية في يوليو 2019.

وبعد فترة قصيرة من التحاقها بالعمل في واحدة من أعرق الجامعات الأميركية، قدمت العديد من المساعدات وبادرت للمشاركة في العديد من الأبحاث في الكثير من التخصصات.

The post طبيبة مصرية شابة تشارك في تطوير فحص كورونا بجامعة “جونز هوبكنز” appeared first on هوية بريس.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > هوية بريس