“هنية” يدعو لاستراتيجية تسقط قرارات ترامب بشأن القدس

هوية بريس – وكالات

دعا إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الثلاثاء، إلى تبني استراتيجية تهدف لإسقاط قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس.
جاء ذلك في كلمة لـ”هنية”، خلال “الملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين”، الذي انطلق اليوم في العاصمة اللبنانية بيروت، ويتواصل حتى غد الأربعاء.

وقال هنية، في كلمة مسجلة “ينبغي تبني استراتيجية يكتب لها عمق في الرؤية والديمومة في العمل والتواصل، بحيث يكون الملتقى نقطة تجميع لأمتنا و لأحرار العالم تجاه قضية فلسطين”.

وتابع: “أقول ذلك حتى لا نفقد البوصلة مع مرور الوقت، خصوصا أن الإدارة الأمريكية تريد أن تغطي جريمتها باعتبارها القدس عاصمة للاحتلال (إسرائيل)، بجريمة أخرى (تتمثل في) نقل السفار الأمريكية، لينشغل الشعب الفلسطيني والأمة بالقضية الثانية، فننسى القرار الأخطر أن القدس بنظرهم عاصمة لإسرائيل”.

واعتبر هنية أن “إسقاط قرارات ترامب يتطلب وحدة فلسطينية عربية إسلامية، وتنسيقا عاليا بين كافة النخب ومكونات الأمة”.

كما أشار إلى ضرورة “استعادة وحدة الشارع العربي والإسلامي، ليقف خلف القضية الفلسطينية”.

وأردف: “يجب إدارة الصراع بنفس طويل، لأن واشنطن وإسرائيل تراهنان على قصر نفس شعوبنا العربية والإسلامية”.

وأضاف:” نحن بحاجة لفعاليات تضامنيه في كل مكان وزمان واتجاه، وأن لا تتراجع الحاضنة الشعبية”.

واستطرد: “نحن بحاجة لإطلاق مشروع مصالحة شاملة بين كل مكونات الأمة، وشعوبنا العربية والإسلامية يجب أن تهدئ الحروب والمواجهات في شارعنا العربي، وأن نطلق مفهوم الوحدة العربية وننهي الصراعات بيننا، وأن لا نسمح للمخططات الأمريكية بالمساس بثوابت الأمة”.

وأثار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، غضبا عربيا وإسلاميا وانتقادات دولية باعتباره، بإعلانه في 6 ديسمبر الماضي، القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل.

ومن المقرر، ضمن القرار الأمريكي، أن تنقل واشنطن، وفق مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين، سفارتها من تل أبيب إلى القدس، في مايو المقبل، بالتزامن مع الذكرى السبعين لقيام إسرائيل على أراضٍ فلسطينية محتملة، وفقا للأناضول.

The post “هنية” يدعو لاستراتيجية تسقط قرارات ترامب بشأن القدس appeared first on هوية بريس.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > هوية بريس
“هنية” يدعو لاستراتيجية تسقط قرارات ترامب بشأن القدس,