لا تشبهين الناي

عبدالوهاب أبو زيد

لا تشبهين النايَ
تشبهكِ القصائدُ حين تستعصي
وتشبهكِ المرايا حين تعتمُ
تشبهينَ اللثغةَ الأولى
وهسهسةَ الرياحِ على قميصِ العشبِ
تشبهكِ الأيائلُ حينَ تنفرُ
تشبهينَ الفجرَ إذ ينشقُّ من حبرِ الظلامِ
وتشبهينَ رفيفَ ليلكةٍ
تخبئ عطرها النبويَّ في صدرِ الهواءِ
وتشبهينَ البحرَ: زرقته، وقسوةَ موجهِ، وغناهُ
تشبهكِ النوارسُ حرةً ترفو قميصَ الأفقِ
تشبهكِ ابتسامةُ طفلةٍ في المهدِ
يشبهكِ انبجاسُ الدمعِ
يشبهكِ الحنينُ إلى الذي يأتي ولا يأتي
ويشبهكِ الكلامُ البكرُ لم تنبس به شفةٌ
وتشبهكِ السماءُ بعيدةً زرقاءَ
يشبهكِ البكاءُ
شقاوةُ الأطفالِ
قصفُ الرعدِ
عصفُ الريحِ
لذعُ الملحِ فوقَ الجرحِ
يشبهكِ الجحيمُ وجنةُ المأوى
ويشبهكِ السرابُ
وكلُّ ما لا أستطيعُ بلوغه
في الحلمِ أو في الصحوِ
تشبهكِ البروقُ تلوحُ ثمَّ تغيبُ
تشبهكِ الغيومُ تـمرُّ مسرعةً
ويشبهكِ انبثاقُ العشبِ ما بينَ الصخورِ
وتشبهينَ الموتَ يأتي مرةً في العمرِ
تشبهكِ النجومُ شفيفةً في الليلِ
يشبهكِ اتقادُ الجمرِ في جوفِ الرمادِ
وصرخةُ الميلادِ
حضنُ الأمِّ
رائحةُ الترابِ
وشهقةُ النسرين
يشبهكِ الغناءُ العذبُ
تشبهكِ اللآلئ في قرارِ البحرِ
تشبهكِ الينابيعُ البعيدةُ
تشبهينَ النهرَ يستقصي كتابَ الرملِ
يشبهكِ الرحيلُ إلى المدى المجهولِ
يشبهكِ ابتهالٌ ناصعٌ كالثلجِ
تشبهكِ المنافي
تشبهين حنين من غابوا إلى الأوطانِ
يشبهكِ التباسُ حقائقِ الأشياءِ
تشبهكِ الظنونُ
وشهوةُ الشكِ المقيمةِ في غياباتِ اليقينِ
وتشبهينَ بكارةَ المعنى
وفتنةَ ما يظلُّ مغيبا خلفَ السديمِ
وتشبهينَ غرابةَ الأحلامِ
والوعدَ المؤجلَ
تشبهينَ النومَ يأتي بغتةً فتلفنا الظلماءُ
تشبهكِ الدماءُ تنـزُّ من جرحٍ طريٍّ
تشبهينَ الخيلَ تجري في السهوبِ طليقةً، لا
تشبهين الناي

iNewsArabia.com > ثقافة > الشرق | ثقافة
لا تشبهين الناي,