بنوك تطارد الأموات: سدِّدوا وإلَّا!

- «تأخرك عن سداد التزاماتك لدى البنك لأكثر من 150 يوماً يعرضك للإدراج في قائمة المحظور التعامل معهم مصرفياً»، هذه الرسالة بعثها مصرف قبل أيام لجوال شاب توفي قبل سنتين ونصف السنة!.
- الشاب: ثامر بن طلال بن نافل الشمري توفي في 24-6-1433هـ بعد أشهر من تورُّطه – رحمه الله – في قرض شخصي وسيارة، فجمَّد المصرف حسابه وطالب الورثة «الزوجة وثلاثة أطفال» – تحت رعاية الأب المتقاعد – بالسداد.. الورثة الذين لم يحصلوا على حقوقهم!.
- تحدثنا عن هذه الحالة في مقالين قبل عام فتحركت الجهود لإنقاذ «المتوفى» من هذا «الدَّين» ولكنها انهارت على أسوار المصرف المتينة!.
- سيقول قائل: إن المقترض يوقِّع على عقد فيه بنود لا تسمح بالإعفاء حال الوفاة!.. فنقول نعم!، والعقد شريعة المتعاقدين! ولنتجاهل مسألة التأمين على المقترض!.. ونتساءل: أين الرحمة؟!.. أين الإنسانية؟!.
- أعرف تجَّاراً عاديين أصحاب معارض سيارات بسيطة قاموا بإعفاء متوفين فور سماعهم بالوفاة ومزقوا العقود.. وقد وقفت بنفسي على عدة حالات في حفر الباطن ورفحاء وحائل!.
- «أنسنة» البنوك واجب شرعي ووطني ولابد من الوصول لتسوية.. على الأقل حتى يتمكن «المتوفى» من أخذ قرض آخر ولا يتم حظره كما في رسالة هذا المصرف!.

iNewsArabia.com > رأي > الشرق | رأي
بنوك تطارد الأموات: سدِّدوا وإلَّا!,