رجل رائع – رجل مخيب | آرسنال × مانشستر يونايتد

كرر المهاجم الدولي الهولندي ‘روبن فان بيرسي’ تسجيله للأهداف في مرمى فريقه السابق ‘آرسنال’ عندما واجهه للمرة الثانية هذا الموسم وللمرة الأولى على ملعب الإيماريتس.

بيرسي بعد قيادته الرائعة لمانشستر يونايتد لتحقيق الفوز في مباراة الدور الأول بهدفين لهدف على ملعب أولد ترافورد استطاع تقديم مباراة متميزة على الصعيد الهجومي بخلخلة الدفاع وعلى صعيد بناء الهجمات والتغطية الدفاعية وقت تعرض دي خيا للخطر.

وانقاذ روبينهود الشياطين الحمر مساء اليوم الأحد من الخسارة بتسجيله هدف التعادل ١/١ نهاية الشوط الأول بتحصله على ركلة جزاء صحيحة ونفذها بنفسه ليرفع رصيد أهدافه لـ٢٥ هدفاً ليواصل التغريد بمفرده في صدارة الهدافين بفارق هدفين عن لويس سواريز الذي تعرض للايقاف لمدة ١٠ مباريات.

والآن مع تقييم جول.كوم للرجل الرائع والمخيب:

رجل رائع | توماس روزيسكي – آرسنال

مرر العديد من الكرات الصحيحة لزملائه على اليمين واليسار، وكان مايسترو وسط آرسنال في هذه المباراة، واستطاع تعويض غياب ويلشير الذي يعاني من مشكلة طفيفة في كاحله.

روزيسكي استرد مستواه في المباريات الماضية منذ عودته للعب الأدوار الأولى مع المدفعجية، لكن ذلك اتضح كثيراً في مباراة اليوم أمام اليونايتد، فقد صنع الهدف الأول من تمريرة ذكية لثيو والكوت، وحاول تسجيل الأهداف من خارج منطقة الجزاء بتصويب بعيد المدى، ولم تقص منه الكثير من الكرات، كما أنه شكل رعب وقلق متواصلين على فيل جونز ومايكل كاريك، ويكفي أننا لم نشاهد مانشستر يونايتد في وضعيته الطبيعية خلال الدقائق الـ٣٠ الأولى من المباراة بسبب الضغط الذي مارسه آرسنال بقيادة لاعبي الوسط وعلى رأسهم الفنان التشيكي.

روبن فان بيرسي يستحق الاشادة على مستواه الذي قدمه اليوم، ركض وشاكس دفاع آرسنال المتألق بقيادة كوشيلني، واستطاع تسجيل هدف وتهديد مرمى تشيزني ثلاث مرات، بالاضافة لقيادته الجميلة لبعض الهجمات المضادة.

رجل مخيب | بكاري سانيا – آرسنال

لم يستطع طوال ال٩٠ دقيقة غلق المساحات على البرتغالي ‘لويس ناني’ الذي مرر من جهته عدد من العرضيات كادت تنتهي معظهم داخل الشباك لولا تألق تشيزني وضعف الكثافة الهجومية لمانشستر يونايتد.

في المرة الأولى التي منه فيها ناني من سانيا، مررت عرضية نموذجية لروبن فان بيرسي حولها برأسه في المرمى تصدى لها تشيزني بوجهه باعجوبة!.

وفي المرة الثانية عندما مر روبن فان بيرسي ارتكب سانيا ركلة جزاء في وقت حاسم من الشوط الأول، ليسجل فريق فيرجسون هدف التعديل ١/١.

وفي الشوط الثاني ما أكثر المرات التي تسبب فيها سانيا بمشاكل لفريقه، فتارة يخسر الكرة دون أي داع أمام منطقة الجزاء، وتارة أخرى يرتكب خطأ في مكان حساس، وفي الدقائق الخمس الأخيرة ترك ريان جيجز ينفرد بتشيزني من جهته لكن ضعف تركيز الويلزي أدى لضياع فرصة الفوز على اليونايتد.

لقد كان سانيا ثغرة كبيرة في دفاع آرسنال، ولم يكن ذلك اللاعب القادر على المساندة الهجومية الفذة لثيو والكوت صاحب الأداء المخيب للآمال في الثلث الأخير من الملعب، والأهم أن فيرجسون استغل تلك الجهة بشن معظم هجماته من هناك، وفي المقابل لم يحرك فينجر ساكناً باجراء تغيير أو وضع لاعب إضافي لمساعدة سانيا على التصدي لغزوات ناني وجيجز.

MSN Arabia

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > Egy7day