حال الرباط في رمضان

في جلسة سمر رمضانية مع احد الأصدقاء من الجيل الأول بأحد مقاهي شارع محمد الخامس بالرباط، انبرى صديقي قائلا: هل شاهدت ان الشارع الذي كان يعرف جلبة وصخبا وضوضاء الى درجة الازعاج بسبب المظاهرات والاحتجاجات التي تحول الى مسرح يومي لها ، قد تحول في هذا الشهر الفضيل إلى شارع هادئ، وليته يظل كذلك! وليت ايام السنة كانت كلها رمضان! فقد سئمنا ممارسات عينات من مرتادي هذا الشارع الجميل، الذي كان ايام زمان لايمر به المرء، الابعد ان يكون قد لبس احسن الثياب وحلق رأسه عند افضل حلاق وتعطر بافخر العطور، بل ونظف أسنانه باجود معجون واغلى فرشاة، بينما تحول في هذا الزمن الرديء إلى ساحة وغى حقيقية، حيث إرتاده أقوام ربما من كوكب اخر ونشروا فيه مظاهر كل ما يمكن ان يقال فيها، انها لاتليق بتاريخه المجيد، وحيث ان الصديق يعرف خبايا الأمور، اطلعني على حقائق كانت غائبة عني، رغم انها كانت دوما مثار تساؤل وحيرة بالنسبة لي، وتتلخص في ملاحظة انسحاب عدد من المحلات التجارية التي تتوفر على العلامات التجارية من الشارع نهائيا، لتنتقل اما الى حي اكدال اوالى حي الرياض.

واضاف صديقي قائلا: هل تعلم ان قيمة المحلات التجارية في الشارع تدنت بشكل مخيف، والسبب يعود ولاشك إلى انسحاب التجار من الشارع، للبحث عن أماكن أكثر هدوءا وربحا كذلك، بعد ان اختلط الحابل بالنابل ولم يعد يرتاد الشارع اشخاص ينتمون الى الطبقة الاجتماعية الميسورة، وغزاه بالمقابل جيش من المتسولين والمتسكعين، جاؤوا من كل فج عميق، ومن مختلف الأحياء الهامشية في عدد من المدن، وكذا من مختلف جهات المغرب العميق،جاؤوا بحثا عن حياة افضل بواسط امتهان التسول وبيع علب مناديل الكلينيكس.

اذا كان هو واقع شارع محمد الخامس، فقد ظلت السويقة محتفظة نوعا ما بطابعها القديم وبمظاهرها المعتادة، حيث تعيش ازقتها الضيقة في رمضان اكتظاظا، كالمعتاد في الليل كما في النهار، غالبا ما تخللته مصادمات ومشادات كلامية قد تتطور إلى التشابك بالايدي، بين فئة من الاشخاص المدمنين على التدخين، اوعلى تعاطي بعض المنشطات التي لها تاثير على العقول، وجملة القول فإن السويقة تبقى محتفظة بنكهتها التي تحفز على الاغراء بارتيادها اما للتسوق اوللاستمتاع.

ازروال الامين

The post حال الرباط في رمضان appeared first on بلادنا.كوم.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > بلادنا