الكونفرانس الأول لحقوقيي منطقة عفرين

في مدرج مركز الثقافة والفنون بمدينة عفرين يوم الأحد 28/4/2013 الساعة العاشرة صباحاً ، وبناءً على دعوةٍ من لجنة تحضيرية مشتركة بين ( المجلس الوطني الكردي في سوريا ومجلس الشعب لغربي كردستان )/ عفرين ، وتحت شعار الهيئة الكردية العليا تمثلنا ، إنعقد الكونفرانس الأول لحقوقي منطقة عفرين ، حضره ما يقارب / 125 / حقوقياً ومحامياً ، وضيوف من شخصيات وطنية وممثلي أحزاب ومجالس كردية .في جلسة الافتتاح قدّم المحاميان عزت داوود وأمينة آلا الترحيب والشكر للحضور ، ثم ألقى المحامي رشيد شعبان كلمة اللجنة التحضيرية ، قال فيها :” حَكَم حزب البعث البلاد لعقود في ظل قانون الطوارئ والمحاكم الإستثنائية وتعطيل الدستور … ورداً على الإستبداد والظلم إندلعت الثورة السورية في 15 آذار 2011 ، نحن الكرد جزء منها بحراك سلمي … في ظل هذا الوضع الخاص والحساس رأينا نحن الحقوقيين أن نجتمع لنقوم بدورنا في المجال القانوني وحماية الشعب ، لكي نساهم في وضع دستور حضاري لسوريا الجديدة يضمن حقوق كل المكونات السورية …”وقرأت المحامية أفين حاج محو مذكرة للرئيس عبد الله أوجلان تتضمن أفكار وتوجهات عن القانون والحقوق وأساليب العمل .ثم ألقى الدكتور راغب حسن – عضو الأمانة العامة كلمة المجلس الوطني الكردي في سوريا ، جاء فيها :” لاتوجد في عفرين سلطات ومؤسسات الدولة ، وبفضل قوى الأسايش ووحدات حماية الشعب يتم حماية المنطقة ، ولكن هناك نواقص وأخطاء ، … ونظراً لضعف السلطة القضائية ، كان لابد من إنعقاد هذا الاجتماع ، نبارك الخطوات المشروعة وليتم إتخاذ الإجراءات القانونية العادلة بروح أخوية وبوضوح … نعتقد أنكم ستتخذون قرارات واقتراحات بناءة … نبارككم ونتمنى لكم النجاح “وعن مجلس الشعب لغربي كردستان ألقى السيد فرهاد ديريك كلمةً ، قال فيها :” لابد من ممارسة العمل الحقوق لكي نحمي سياستنا ومجتمعنا الكردي … العنف سيدوم وستقع أحداث عسكرية أكبر ، علينا التحضير والاعداد لما سيحصل ، التحديات السياسية تتطور ، والتحول الخطير هو تدخل إيران وحزب الله في الوضع السوري بشكل مباشر ، سياسة المجتمع الدولي تبنى وفق مصالحهم وليس مصالح الشعب السوري ، علينا تطوير سياستنا وتقوية الهيئة الكردية العليا لكي نستطيع تمثيل مصالح الشعب الكردي … القضية القانونية كبيرة على قدر المسائل السياسية والعسكرية ، لذا لإنعقاد هذا الكونفرانس أهمية كبيرة ، وهو الكونفرانس المشترك الأول ونراه مباركاً ونأمل أن تكون جميع الأعمال مشتركة لكي نقترب أكثر من مسائل وقضايا مجتمعنا … لم يشارك الكرد في وضع دستور البلاد الذي لم يضمن أي حق لهم … نحن الكرد لاننفصل عن سوريا ، حقوقنا وواجباتنا مرتبطة ببعضها ، ولنتخلص من التبعية … بقدر ما نحن سوريون إننا أكراد ، وبقدر ما نحن أكراد إننا سوريون … لابد من نشر وعي حقوقي … نتمنى لكونفرانسكم النجاح .”ثم ألقى الأستاذ محي الدين شيخ آلي سكرتير حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي ) كلمةً ، قال فيها:” علينا استذكار المحامي والقاضي الأول عثمان أفندي من عفرين ، الذي كتب رسالةً في عام 1954 إلى مجلةٍ في كردستان العراق بعنوان ” نحن شعبٌ أيضاً ” ، … كان دور الكُرد في سوريا بناءً في خدمة الشعب السوري بعربه وكرده ، مسلمييه ومسحييه ، وتعاطوا مع الآخرين بروح الأخوة ، لكن الذهنية الشوفينية لدى قوى عربية اعتمدت إنكار وجودهم ومحاربة لغتهم ، ومع الأسف ، لاقت تلك الذهنية تروجياً في عقول الكثيرين من العرب ، وقالوا عن حركتنا السياسية أنها إنفصالية ، لكن فيما بعد تبين واتضح للرأي العام العربي أنها ليست كذلك بل هي للدفاع عن النفس ، ومجمل حركة كُرد وكردستان هي للدفاع عن النفس وليست للتعدي على الآخرين .في هذا الوضع السوري الخاص والاستثنائي ، القتل والدمار ، الأزمات والمصائب تقع على البلد والنظام هو المسؤول الأول عنها ، … إنعقاد هذا الكونفرانس لأول مرّة حق وواجب ، تأطير حقوقي المنطقة مثال إيجابي للمناطق الأخرى ، تنظيم رابطة للحقوقيين في عفرين خدمة تاريخية لحماية وتطوير نضال الشعب السوري وفي خدمة الثورة السورية ، جهود اللجنة التحضيرية وتعاون المجلسين تحت راية الهيئة الكردية العليا ، تعتبر نموذجاً للمناطق الكردية الأخرى ورسالة إلى جميع الأحزاب والقوى والشخصيات في داخل البلاد وخارجها ، الهيئة الكردية العليا عنوان لوحـدة الشعب الكردي في سوريا ، يتوجب حماية هذه الوحدة ، … هناك عشرات الآلاف من الأخوة العرب النازحين في منطقة عفرين ، ومهما كانت الصعوبات ، يمكننا تضييق النزوح والهجرة بتعاون المجلسين ، أحزاب وشخصيات وفعاليات ، … لانريد أن نوجه أبناء شعبنا الكردي نحو الخارج ، … لابد من التذكير بأن كفاح وتضحيات وحدات حماية الشعب وقوى الأسايش هي لحماية المناطق الكردية وتأمين الوضع الآمن نسبياً في هذه المرحلة العصيبة ، … اليوم يومٌ تاريخي ، نظراً لاجتماع هذا العدد من الحقوقيين ، لأجل تشكيل لجان الصلح والعدالة في نواحي المنطقة السبع ، تسعى لإيجاد حلولٍ للمشاكل الاجتماعية اليومية ، وظيفة تاريخية كبيرة تقع على عاتق المحامين ، فحضورهم شرط وضرورة ،… مرّة أخرى نحن شعب من حقنا أن نبني مؤسساتنا … شكراً لكم وللجنة التحضيرية “وألقت السيدة سينم محمد عضو الهيئة الكردية العليا كلمةً ، جاء فيها :” أبارك إنعقاد هذا الكونفرانس في عفرين ،… نحن نمارس إدارة ذاتية ديمقراطية في المناطق الكردية ويلزمنا الكثير ، فالحركة الكردية أكثر تنظيماً من بين المعارضة السورية ، علينا القيام بأعمالنا ، سياسية وحقوقية … الهيئة الكردية العليا رمز لوحـدة الشعب الكردي في سوريا الذي يواصل نضاله وينجز أعماله تحت رايتها ، للأسف هناك صعوبات ، سنعمل لأجل تجاوزها ، … إنعقاد هذا الكونفرانس خطوة تاريخية متقدمة ، وعلى المحامين العمل على أساس مبادئ الأخلاق لا على أساس قوانين البعث ، حيث الفساد عمّ القضاء ومجال الحقوق وهكذا بدأ إنهيار النظام ، نأمل من الأخوة الحقوقيين أن يأخذوا حقوق الشعب الكردي أساساً والتي يتوجب تثبيتها في الدستور الذي يجب أن يحمي ويضمن حقوق أضعف الناس ، لنحمي ونحترم شعبنا ونبني مجتمعنا على أساس حقوقي وأخلاقي . لايستطيع أي من المجلسين ( المجلس الوطني الكردي في سوريا ومجلس الشعب لغربي كردستان ) تمثيل الشعب الكردي بل الهيئة الكردية العليا هي التي تمثله ، لنبني مؤسساتنا تحت رايتها .الوحـدة مطلب شعبنا ، أي مشكلةٍ سنتجاوزها والأفضل هو التغلب على العقبات ، إذا عملنا مع بعضنا في عفرين سننجح ، مصلحة شعبنا الكردي فوق الجميع ، ولابد له أن يعي حقوقه وواجباته , … أبارك كونفرانسكم هذا وأتمنى له النجاح ” .ثم ألقى الأستاذ منان جعفر كلمةً باسم إتحاد معلمي ومؤسسة تعليم اللغة الكردية ، عبر فيها عن استعدادهم واستمرارهم في تعليم اللغة الكردية ، وامتنانه لإنعقاد كونفرانس الحقوقيين ليتكلل بالنجاح والتوفيق .وبعد استراحة قصيرة ومغادرة الضيوف ، تابع الحقوقيون كونفرانسهم بمناقشة مشروع ميثاق رابطة الحقوقيين الكرد في سوريا وإقرار اقتراحات بناءة لأجل تعديله ، وتم انتخاب مكتب لفرع الرابطة بعفرين من سبعة أعضاء واحتياطيين اثنين ، وهم :1- المحامية أمينة آلا .2- الحقوقية عائشة غزال .3- المحامي عباس أحمد .4- المحامي عزت داوود .5- المحامي صبحي إسكندر .6- المحامي شيخو بلو .7- المحامي محمد شيخو .الاحتياط :1- المحامي خالد بستانكي .2- المحامي صلاح عبدو .وفي الختام ألقت الآنسة جيهان مسؤول ديوان العدالة في عفرين كلمةً ، ركزت فيها على تفعيل دور الحقوقيين والاهتمام بالجانب القانوني والمساهمة في حلّ القضايا الاجتماعية ، وقدّمت التهاني للحقوقيين بنجاح كونفرانسهم .ملاحظة : الفقرات المدرجة هي ترجمة لمقتطفات من كلمات ارتجالية ألقيت باللغة الكردية .30/4/2013إدارة موقع نــوروزwww.yek-dem.cominfo@yek-dem.com

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > كلنا سوريا