سائرون تتهم كتلا سياسية باستغلال نافذة عبد المهدي الإلكترونية للزج بمرشحيها على أنهم مستقلون

نفت انشقاق الحزب الشيوعي ورغبته بالترشيح للحكومة
بغداد – وعد الشمري:
نفت قائمة سائرون، أمس الأربعاء، نية الحزب الشيوعي العراقي المشاركة في الحكومة المقبلة، مؤكدة تماسكها من خلال كتلة نيابية تمتلك برنامجا سياسيا موحدا، في حين اتهم نائب عن القائمة نفسها، وفي الوقت ذاته، كتلا سياسية لم يسمها باستغلال النافذة الإلكترونية التي فتحها رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي للراغبين بالترشح لوزارات الدولة، للزج بمرشحيها، مؤكداً ان تحالفه سيقوم بتدقيق الأسماء المرشحة للوزارات بعد إعلانها.
ويأتي هذا في وقت شدد تيار الحكمة على ان مكونات تحالف الاصلاح والاعمار مستمرة بمشروعها، ولن تتأثر بقرار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعدم تقديم مرشحين للكابينة الوزارية.
وقال النائب عن سائرون طلعت كريم أن “الانباء التي تحدثت عنها وسائل اعلام، بوجود انشقاق داخل القائمة وان نية الحزب الشيوعي العراقي تتجه إلى المشاركة في الحكومة وعدم الالتزام بقرار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمنح الحرية للمكلف بتشكيل الكابينة الوزارية عادل المهدي باختيار شخصيات تتمتع بالنزاهة والكفاءة، عارية عن الصحة تماماً”.
وأضاف كريم في حديث إلى “الصباح الجديد”، أن “مكونات القائمة متماسكة ولديها جناحا سياسيا يجتمع باستمرار ويتخذ القرارات بالتشاور مع هذه المكونات بما فيها الحزب الشيوعي العراقي”.
وأشار إلى ان “جميع مكونات سائرون سيتمعون إلى آرائها، ولدينا ثقل ايضاً في كتلة الاصلاح والاعمار النيابية التي تجمعنا مع بقية اطرافها مشروع تصحيح مسار العملية السياسية”.
ولفت كريم إلى أن “الكتل السياسية جميعها ادركت جيداً بأن المحاصصة كانت سبباً في ما وصلت اليه حال البلاد من مشكلات على صعيد استشراء الفساد في مؤسسات الدولة، أو تراجع الخدمات إلى ادنى المستويات، وعليها ان تتخذ ما يلبي طموح الشارع العراقي”.
وزاد النائب عن سائرون أن “القائمة موقفها الحالي هو دعم عبد المهدي في تنفيذ مشروعه الحكومي والسعي لاعداد طاقم وزاري يتناسب مع طبيعة المرحلة”.
ومضى كريم إلى أن “قائمة سائرون لم تبحث يوماً عن مناصب في السلطة التنفيذية، والدليل على ذلك هو تفكيرها جدياً في اكثر من مناسبة بالذهاب إلى المعارضة وقد صرحت بذلك في أكثر من مناسبة، وهي مستمرة بهذا التوجه ألم يتحقق الاصلاح ضمن مواقيت زمنية محددة”.
من جانبه، ذكر القيادي في تيار الحكمة عبد الزيدي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أن “مشروع كتلة الاصلاح والاعمار مستمر ولن يتأثر بما طرحه الصدر في عدم مشاركة سائرون في الحكومة المقبلة”.
وأضاف الزيدي أن “قائمة سائرون موقفها بعدم الحصول على المناصب التنفيذية ليس بالجديد، انما عبرت عنه في مناسبات عدة وقد الزمت به نفسها”.
ولفت إلى ان “تيار الحكمة والاخرين المتحالفين ضمن مشروع الاصلاح لديهم وجهات نظر اخرى، لكنها لا تتعارض مع عمل الكتلة النيابية المؤتلفة من نواب قوائم عديدة في مقدمتها سائرون والنصر والحكمة والوطنية”.
وزاد الزيدي أن “اجتماعات تحالف الاصلاح سوف تكون مستمرة ولن تتأثر بالحكومة الجديدة، وهناك مشروعات سوف نعمل على طرحها داخل مجلس النواب من أجل تصحيح مسار العملية السياسية وتقديم الخدمات إلى المواطن العراقي”.
وفي السياق، اتهم النائب عن تحالف سائرون عباس عليوي، امس الأربعاء، كتلا سياسية لم يسمها باستغلال النافذة الالكترونية التي اطلقها رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي للترشيح للوزارات للزج بمرشحيها، مؤكداً ان تحالفه سيقوم بتدقيق الاسماء المرشحة للوزارات بعد إعلانها.
وقال عليوي في تصريح إن “معلومات وردت الينا بأن هناك كتلا سياسية تسعى الى زج مرشحين للوزارات المقبلة على اعتبارها مستقلة عبر النافذة الالكترونية التي اطلقها رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي” .
واضاف ان “المرشحين سيقومون بترشيح انفسهم بشكل شخصي عبر بوابة موقع رئيس الحكومة المكلف عادل عبد المهدي” , مطالبا الكتل السياسية بـ”عدم اللجوء الى مثل هكذا اسلوب لأنه سيكشف عاجلا ام اجلا”.
واوضح عليوي، أن “الكابينة الوزارية التي سيطرحها الرئيس المكلف بالتأكيد ستخضع للتدقيق من قبل جميع الكتل السياسية بما فيها سائرون”.
يشار إلى ان المكلف بتشكيل الحكومة عادل عبد المهدي مستمر في تشكيل طاقم الوزاري خلال المواقيت الدستورية التي تنتهي في الثاني من الشهر المقبل.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الصباح الجديد