نائب: وزراء الدفاع والداخلية والمالية في الحكومة المستقيلة سيستمرون في حكومة علاوي

بغداد-الصباح الجديد:
افصح النائب عن تحالف الفتح حنين قدو امس الاثنين، عن استمرار ثلاثة وزراء من حكومة عادل عبد المهدي المستقيلة، ضمن حكومة محمد توفيق علاوي “الانتقالية” المقبلة.
وقال قدو في تصريح اطلعت عليه الصباح الجديد، ان ” علاوي يحاول الابقاء على بعض وزراء الحكومة المستقيلة في الحكومة الجديدة لتصبح الكابينة الوزارية الجديدة خليطا من الحكومتين الجديدة والسابقة”، موضحا انه “من بين الوزراء الذين قد يبقي عليهم علاوي هي الوزارات السيادية، لاسيما الداخلية والدفاع والمالية”.
وأضاف: ان “رئيس الوزراء المكلف يريد من خلال ذلك بعث رسالة ايجابية الى المكون السني بالنسبة لوزارة الدفاع، فضلا عن وزير المالية فؤاد حسين، لترضية المكون الكردي، وايضا الحزب الديمقراطي الذي يواصل ضغطه على رئيس الحكومة المكلف بالنسبة لوزارة المالية”، مبينا ان “علاوي يحاول التحرر عن الضغوط التي تمارس عليه من قبل بعض الجهات السياسية، حيث تسعى جهات للحصول على مكاسب سياسية في حكومته”.

واستطرد النائب: ان علاوي يسعى لإرضاء جميع الكتل والمكونات في سبيل نجاح حكومته»، لافتا الى ان «رئيس الوزراء المكلف ربما يعتمد على معيار النزاهة والتحرر من الضغط السياسي في تشكيل حكومته، وهذا يأتي من خلال الاستعانة ببعض الوزراء القدامى».
ورجح القيادي بتحالف الفتح: ان «يتم تمرير الكابينة الوزارية داخل البرلمان، لان علاوي لن يأتي الى البرلمان دون الحصول على الضوء الاخضر من الكتل السياسية للاتفاق على تمرير الكابينة الوزارية».
وكانت مصادر سياسية قالت في وقت سابق امس، ان رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، سيجتمع مساء اليوم – الاثنين -، مع قادة الكتل السياسية لضمان نيل ثقة مجلس النواب.
وقال مقرب من رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي ان « الاخير وجه دعوة لكل قادة الكتل السياسية لعقد اجتماع معهم، قبل عرض الكابينة الوزارية والبرنامج الحكومي على مجلس النواب».
واضاف، ان «محمد علاوي لم يحصل لغاية الان على ضمانات الحصول على ثقة مجلس النواب، باغلبية عظمى»، منوها الى ان «دعوة القوى السياسية جاءت من اجل الوصول الى اتفاق وتوافق نهائي، على منح حكومته وبرنامجه الثقافي قبل التوجه إلى البرلمان».
واشار الى ان «علاوي سيناقش مع رؤساء الكتل برنامجه الحكومي والاسماء المرشحة للكابينة الوزارية»، مؤكدا ان «علاوي يملك اكثر من مرشح لكل حقيبة وزارية في حال رفض احدهم من قبل مجلس النواب».

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الصباح الجديد