“مكافحة الإرهاب” يقتحم حي القدس ويتهيأ للتقدّم صوب ضفاف دجلة وسط الموصل

بغداد- أسامة نجاح:
كشفت قيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب ، يوم أمس الاثنين ، عن اقتحامها لحي القدس شرقي مدينة الموصل لاستعادته من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي ، فيما أشار مصدر أمني في قيادة العمليات المشتركة ، عن إكمال التحضيرات لاستئناف التقدم صوب ضفة نهر دجلة وسط الموصل من دون ان يشير الى موعد محدد لانطلاق العمليات.
وقال مصدر في قيادة جهاز مكافحة الإرهاب ان” التنظيم يتخذ من حي القدس مقرًا لشن عملياته المسلحة الانتحارية والقصف الصاروخي والهجمات الاعتراضية ضد المدنيين العزل والقوات الأمنية ، مشيراً الى ان” الحي بات يشكل خطرًا على جميع الاحياء المحررة في الجانب الايسر للموصل وان الحل الوحيد وهو تطهيره لضمان استتباب الامن في جميع الاحياء التي جرى استعادتها مؤخراً من سيطرة الإرهاب.
وأضاف المصدر الذي لم يفصح عن أسمه في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان” قوات جهاز مكافحة الإرهاب شرعت بعملية عسكرية واسعة نحو حي القدس من محورين الأول منطقة كوكجلي والآخر من منطقة شقق الخضراء لتشتيت دفاعات التنظيم والإسراع بالقضاء عليها .
وأكد انه” سوف يتم الإعلان خلال الساعات المقبلة عن تحرير الحي بالكامل ورفع العلم العراقي فوق مبانيه.
من جانبه كشف مصدر في قيادة العمليات المشتركة ، يوم أمس الاثنين ، عن إكمال التحضيرات لاستئناف التقدم صوب ضفة نهر دجلة وسط الموصل من دون الاشارة الى موعد محدد لانطلاق العمليات.
وقال المصدر لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “قوات جهاز مكافحة الارهاب اكملت الاستعدادات وفي انتظار اوامر استئناف التقدم” .
وأوضح ان “هدف القوات الامنية هو الوصول الى ضفة نهر دجلة وإكمال تحرير الساحل الايسر من داعش”.
مشيراً الى ان “وقت بدء العمليات يحدده القائد العام للقوات المسلحة لكنه قريب”.
والى ذلك ذكر عضو الحكومة المحلية لمحافظة الموصل حسام العبار ، بأن قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي أفتتح يوم أمس الاثنين ، مخزناً لتوزيع وتجميع مواد الإغاثة للعائلات في المناطق المحررة ضمن الساحل الايسر لمدينة الموصل.
وقال العبار لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ انه “تم إنشاء مجمع لتوزيع وتجميع المواد الاغاثية بالتنسيق مع وزارة التجارة وكذلك وزارة الهجرة والمهجرين “.
وأضاف ان “عمليات الإغاثة السابقة لم تشهد عدالة في التوزيع حيث يحصل الرجال على سلال غذائية فيما تبقى النساء عاجزة عن حصول على الإغاثة بسبب عدم وجود نظام في عملية التوزيع من الفرق الاغاثية وكذلك تعرض العديد من الفرق الاغاثية لعديد من عمليات القنص والاستهداف من قبل داعش الإرهابي جعلتنا نفتتح هذا المركز المهم والحيوي”.
وتابع عضو الحكومة المحلية ان “هذا المركز سيقوم بتجميع هذه المواد وتوزيعها على العائلات عن طريق مختاري المناطق المحررة حيث تشمل المواد الاغاثية المواد الغذائية والطبية واللوازم الأخرى كالنفط والكاز وغيرها من الاحتياجات الضرورية .
و تمكنت القوات الأمنية يوم امس الاثنين ، من ضبط “6” معامل للمتفجرات في كوكجلي بالموصل.
وذكر بيان لوزارة الدفاع تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه انه “رداً على هجمات عصابات داعش الإرهابية على منطقة كوكجلي، وثأراً لشهدائنا الأبطال، نفذ رجال مديرية الاستخبارات العسكرية في قيادة عمليات نينوى وبالتنسيق مع استخبارات مكافحة إرهاب نينوى وبمعلومات دقيقة، أضخم عملية مداهمة لـ” 6″ معامل تعود لعصابات داعش الإرهابية في منطقة بازوايا بكوكجلي في الموصل”.
وأضاف أن “هذه المعامل متخصصة في صناعة قنابر الهاون من عيار 120 ملم، واستولت بداخلها على أكثر من 10 آلاف قنبرة كانت عصابات داعش تنوي استعمالها لضرب قطعاتنا الأمنية والمواطنين في المناطق المحررة”.
وتابع ان “داعش كانت تعد هذه القنابر للاستعمال كعبوات ناسفة توضع في الطرق والأماكن العامة، إضافة إلى استعمالها لغرض تفخيخ العجلات، وضمت المعامل العشرات من المكائن والمعدات والمواد المخصصة لصناعة القنابر”.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > جريدة الصباح الجديد