التميمي: الحوثي تطاول على الرئيس واثبت انه معول هدم حقيقي للوحدة

علق المحلل السياسي ياسين التميمي على خطاب عبد الملك الحوثي زعيم جماعة الحوثي، مشيرا الى ان دعوته إلى تسيير المظاهرات تأييداً لقسم من الجيش أسماه أحرار الجيش.

مشيرا إلى أن خطاب عبد الملك الحوثي، الذي القاه مساء الثلاثاء، كان خطاب حرب، غير أنه بلا منطق ولا حجة حقيقية تسنده، جاء مليئاً بالمغالطات والتبريرات السمجة.. حاول باستماتة أن يكرس نفسه رجل سلام، وكأن حربه المتواصلة من صعدة إلى همدان، ليس إلا تعزيزاً لهذا السلام، ومن أبرز النقاط التي وردت في خطابه:

وقال ان من ابرز النقاط التي وردت في الخطاب هي افترض أن أبناء محافظة عمران تحت الاحتلال وهو معني بالدفاع عنهم.. وانهردد أسماء قادة عسكريين ومسئولين كبار يعملون في القوات المسلحة اليمنية، ومع رئيس الجمهورية شخصياً، باعتبارهم خصومه وخصوم حركته.. كما أقترح مدينة عمران منطقة عسكرية تخضع للأحكام العسكرية، بحجة تحييدها، أما بقية المحافظة فهي في أمان تحت إشراف مليشياته..

واضاف التميمي بان الحوثي أظهر نفسه وحركته بهذا الخطاب ، معول هدم حقيقي للوحدة الوطنية من خلال إعلان الخصومة والحرب على أطراف سياسية مهمة في الساحة وكان معها شريكاً في مؤتمر الحوار الوطنين وأظهر رئيس الجمهورية ضعيفاً ومسيَّراً من أشخاص، في تطاول غير مقبول على رئيس منتخب ورمز الدولة.

وقال التميمي: جاء على ذكر المؤتمري باعتباره حليفاً ومستهدفاً تماماً مثل بقية أبناء محافظة عمران(الأحرار) من جانب الخصوم الذي جاء على ذكرهم كثيراً وقدمهم على أنهم دعاة حرب وفساد في البلاد.

7واضاف: أثبت هذا السياسي الناشئ قصر نظره، بانشغاله بجزء جغرافي محدد من البلاد وهو شمال الشمال، معتقداً أن هذه المنطقة هي وحدها التي تقرر مصير اليمن، والبقية تابعين، هذا استهتار بإرادة شعب بكامله، لقد وجه طعنة للوحدة الوطنية وللثورة الشبابية، ثورة الانعتاق والخلاص من براثن التخلف والجهل التعصب والفساد.

ونوه الى أن دعوته إلى السلام والاستقرار وتنفيذ مخرجات الحوار التي حاول أن يغطي بها دعوات كارثية وردت في الخطاب، ليست إلا من باب المزايدة والتمويه.. وله نقول السلام والاستقرار سوف يكون في متناول يد اليمنيين إذا كف الحوثي ومليشياته الجهوية والطائفية عن الحرب والعدوان على الدولة والشعب.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > افتتاحيات
التميمي: الحوثي تطاول على الرئيس واثبت انه معول هدم حقيقي للوحدة,