بوتين يأمر بإجراء مناورات عسكرية مفاجئة

أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس أمراً مفاجئاً إلى قوات بلاده، بإطلاق مناورات عسكرية فورية واسعة النطاق في البحر الأسود لاختبار جهوزيتها، في خطوة قد تثير توتراً مع أوكرانيا وجورجيا.

نقلت وكالة أنباء "روسيا اليوم" عن المتحدث باسم بوتين، ديمتري بيسكوف، قوله: "إنّ الرئيس الروسي، القائد العام الأعلى للقوات المسلحة الروسية، أصدر في الساعة الرابعة من فجر أمس، أمراً بإجراء مناورات عسكرية واسعة النطاق في منطقة البحر الأسود".

وأوضح بيسكوف أنّ المناورات ستشمل 36 سفينة متمركزة في سيفاستوبول، القاعدة البحرية الروسية في القرم (أوكرانيا)، ونوفوروسيك (جنوب روسيا) وقوات يصل عددها إلى سبعة آلاف جندي.

وأكّد أنّ الإختبار كان بالفعل مفاجئاً، وجاء بعد تسلّم وزير الدفاع سيرغي شويغو مظروفاً مغلقاً، إطلع بعد فتحه على أمر بوتين.

وقال بيسكوف: "إنّ هذه المناورات لم يتمّ التخطيط لها"، وهدفها إجراء اختبار مفاجئ للمناورات الواسعة النطاق واختبار القدرات القتالية ومستوى التعاون بين مختلف وحدات القوات الروسية.

وأضاف: "أنّ روسيا لم تبلغ شركاءها الأجانب مسبقاً بهذه المناورات"، موضحاً "أنّ ذلك ليس ضرورياً لأنّ عدد العسكريين المشاركين أقل من سبعة آلاف".

ويؤكّد بوتين على أهمية وجود جيش قوي خفيف الحركة منذ عودته للرئاسة في أيار الماضي، بعد أربع سنوات قضاها في منصب رئيس الوزراء. وخلال 13 عاماً قضاها في السلطة، كثيراً ما كان بوتين يستشهد بتهديدات خارجية، في معرض حديثه عن ضرورة الوحدة في روسيا.

ومن جانبه، كشف مدير المكتب الصحافي لوزارة الدفاع الجنرال ايغور كوناشينكوف، عن مشاركة نحو 250 مصفحة وسبعة آلاف جندي، وأكثر من 30 سفينة حربية في المناورات. وقال: "يشترك في العمليات الفعلية نحو سبعة آلاف عسكري و 250 سيارة مصفحة، وزهاء 50 مدفعاً من مختلف العيارات و20 طائرة ومروحية قتالية، وأكثر من 30 سفينة مختلفة الأغراض". وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أجرت اختباراً مفاجئاً للقوات المسلحة في شباط الماضي، لقوات الدائرتين العسكريتين الوسطى والجنوبية وقوات الإنزال الجوي وطائرات النقل العسكرية. وتم على ضوء نتائجها التعرف على النواقص في الجهوزية العسكرية للقوات، وفق ما أكّد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الجنرال الجيش فاليري غيراسيموف.

وكان أسطول البحر الأسود الروسي الذي تقع قاعدته الرئيسة في ميناء سيفاستوبول الأوكراني حيوياً في الحرب مع جورجيا عام 2008 ، بسبب منطقتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الساعيتين للإنفصال عن جورجيا.

وتمثّل النزاعات مع كييف بسبب استمرار استئجار موسكو للقاعدة البحرية المطلة على البحر الأسود، قضية شائكة في العلاقات بين البلدين.(وكالات)
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > Lebanon24