تحقيق بوقوف طبيبة خلف 300 حالة وفاة بالبرازيل

أعلنت السلطات البرازيلية أن طبيبة مسؤولة عن وحدة للعناية الفائقة في إحد مستشفيات البلاد اتهمت في شباط بالتسبب بوفاة 7 من مرضاها تخضع حالياً لتحقيق يطال 20 حالة وفاة آخرى مشابهة وقد يتوسع ليشمل 300 حالة وفاة آخرى.

ويحقق الموظف في وزارة الصحة ماريو لوباتو على رأس فريق متخصص في ملابسات وفاة 1972 شخصاً فارقوا الحياة في وحدة العناية المركزة في مستشفى كوريتيا الانجيلي على مدى السنوات السبع الاخيرة التي كانت الطبيبة فيرجينا سواريس دي سوزا (56 عاما) تتولى فيها رئاسة الوحدة.

والطبيبة التي نفت كل التهم الموجهة اليها اعتقلت في 19 شباط ووجهت اليها تهم 7 سبعة أشخاص وتأليف عصبة أشرار، وبعدما امضت شهراً قيد التوقيف الاحتياطي أطلق سراحها بإنتظار البدء بمحاكمتها.

وفي هذه القضية هناك خمسة متهمين آخرين، هم ثلاثة أطباء وممرضتان يعملون جميعاً في الوحدة نفسها وقد وجهت إليهم نفس التهم التي وجهت الى رئيستهم. كذلك هناك متهمان آخران هما معالج فيزيائي وممرض، ولكن تهمتهما أقل وتنحصر بتأليف عصبة اشرار.

وبحسب القرار الاتهامي فإن العديد من الضحايا الذين قضوا في هذه الوحدة فارقوا الحياة اختناقاً بعدما حقنوا بمواد مخدرة وخفضت كميات الاوكسيجين المعطاة لهم.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > Lebanon24