ما هي الطائرة الشبح الأميركية المقلقة لبيونغ يانغ؟

نشر البنتاغون طائرات رابتور اف-22 (الصور لـCNN) المقاتلة في كوريا الجنوبية في خطوة الهدف منها تحذير كوريا الشمالية التي هددت باستخدام سلاحها النووي ضد الولايات المتحدة والشطر الجنوبي. وفي ما يلي تسليط للضوء على الطائرة القتالية الأميركية الأحدث، وهذه حقائق موجزة عن "الطائرة الشبح":

- تعتبر من مقاتلات الجيل الخامس من إنتاج "لوكهيد مارتن"، وهي طائرة مقاتلة تكتيكية متطورة تتميز بقدرات قتالية متفوقة والقدرة على مراوغة الرادارات الأرضية.

- رغم تصميمها كطائرة تفوق جوي كمقاتلات اعتراضية ومقاتلة، لكنها مجهزة لمهاجمة الأهداف الأرضية، والحرب الإلكترونية "electronic attack"، والاطلاع بمهام الإشارات الاستخبارية signals intelligence.

- ينظر إلى مقاتلات "F-22" ، باعتبارها مقاتلة لا تضاهيها أي طائرة حربية أخرى في العالم، باعتبارها عنصراً حاسماً للقوات الجوية التكتيكية.

- وتعتبر أغلى طائرة مقاتلة في العالم، إذ بلغت التكلفة الإجمالية لتطويرها وإنتاجها، منذ 2005، ما لا يقل عن 70 مليار دولار أميركي.

- صممت بتقنيات عالية تتيح للطيار قدرة رصد العدو ومهاجمته قبل رصدها.

- تحلق على ارتفاعات شاهقة وسريعة جداً مزودة بمحركات تدعم الطيران الطويل المدى من طراز برات آند ويتني اف119-بي دبليو-100.

- تتمتع بقدرات قتالية عالية ضد الأهداف المحمولة جواً والأهداف الأرضية على حد سواء.

- اعترضت العديد من المشاكل التقنية صناعة المقاتلة منها مشكلة أنظمة الأكسجين بمقصورة الطيار التي تسببت في حادث تحطم طائرة ومقتل طائرها عام 2010، وأوقف أسطول المقاتلات عن الطيران لمدة أربعة أشهر.

- يقتصر استخدامها على الجيش الأميركي، وتعتبر عماد سلاح الطيران، وترفض واشنطن بيعها لدول أخرى مخافة اكتشاف تقنية صناعتها.

(CNN)

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > Lebanon24