جديد جبهة النصرة: كلاسين عصب مضادة للرصاص!

خـاص: الحدث نيوز

مرة بعد مرة تثبت جبهة النصرة انها تقاتل في سوريا تحت عنوان الخرافات والبدع، فبعد كباية المياه المرقية التي تسمح للمقاتل بالاحتفاء عن اعين العامة، وبعد ما نشرته الحدث نيوز مؤخراً عن سيوف يتملكها هؤلاء تسمح لهم بتقطيع الدبابات وتحويلها لخردة!، حط رحالنا اليوم على إختراع جديد تغش “الجبهة” مرتزقتها به وهو “كلاسين عصب مضادة للرصاص”!، نعم هذه هي الحقيقة وهذه تفاصيلها:

كشف مصدر عسكري سوري للـ “الحدث نيوز” في احدى مناطق ريف حمص التي تشهد إشتباكات ضارية وإنتشاراً لجماعة جبهة النصرة، بأن وحدات الجيش السوري كمنت لمجموعات من جبهة النصرة من منطقة قريبة من “القصير” وذلك يوم الثلاثاء 05 آذار 2013، حيث دخلت وحدات الجيش السوري بإشتباكات عنيفة معهم ادى لسقوط عدد منهم قتلى.

المصدر اضاف ان عناصر الجيش لفت نظرهم احد المقاتلين الملتحي يرتدي عباءة افغانية لون “رمادي” و “رصاصي” ويرتدي اسفلها سروال قصير معروف بـ “كلسون عصب” لون ابيض مكتوب عليه آيات قرآنية وادعية، فقام هؤلاء بنزعه عن جثة القتيل واخذوه لاحد المقرات القريبة حيث اخذوا بألقاء نظرة عليه، وتأكدوا بأن الكلمات المكتوبة بخط صغير وبقلم خبر رفيق مكرّرة عدّة مرات، هي أيات قرأنية وادعية وهي على الشكل التالي:

“وجعلنا من بين أَيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون”.

“إِن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولـئك يرجون رحمت الله واللّه”، “يا أيها الّذين آمنُوا كتب عليكُم القصاص في القتلى الحُرّ بالحرّ والعبد بالعبد والأُنثى بالأُنثى فمن عُفي له من أخيه شيء فاتّباع بالمعرُوف وأداء إِليه بإِحسان ذلك تخفِيف مّن ربّكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم”.

“وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون”.

وفي اسفل الكتابة ذيلة بتعبير: “حجاب لصد الرصاص” و “إن ينصركم الله فلا غالب لكم، مجاهدون نصرة لسنة النبي واهل الشام الاغرار -جبهة النصرة-

إذا يتضح من خلال عبارة “حجاب ضد الرصاص” ان “الكلسون العصب” هذا، هو حجاباً الهدف منه حماية مقاتلي “النصرة” من الرصاص خلال الاشتباكات، حيث كان هذا المقاتل مقتنعاً به كثيرا، خصوصاً بعد روايات الجنود السوريين الذي افادوا بأن “افراد هذه المجموعة كانوا يهجمون علينا ( اي الجنود السوريين )، جميعهم دون اي حماية وامام نيراننا وهم يصرخون “حي على الجهاد، الله اكبر”، وكأنهم متأكدين من جدوى ما يرتدونه.

إذا خدع جبهة النصرة تمر على مقاتليها مرور الكرام، فلو كان لهذا “الحجاب” المزعوم قدرة على حمايتهم من الرصاص لما كانوا قتلوا برصاص الجنود السوريين، ونحن هنا لا نشكك بالايات الكريمة المكتوبة اصلاً على لباس محرّم كتابتها عليه، بل نقول بأن الذي يستعمل هذه الايات بهدف تزويرها وإستخدامها بقتل شعبه بعكس ما اوحى الله، هو مجرم اولاً بحق الدين الذي يزوره، وثانياً بحق شعبه الذي يقتله بأسم الدين إكراماً للمستعمر المتربص على الاسوار!.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > الحدث
جديد جبهة النصرة: كلاسين عصب مضادة للرصاص!,