بماذا أجاب النعيمي على سؤال مدرسه حينما سأله عن أمنيته عندما يكبر.. وسر طرده من أرامكو بعد 9 أشهر من توظيفه

روى المستشار بالديوان الملكي، ووزير البترول والثروة المعدنية السابق المهندس علي بن إبراهيم النعيمي، فصولا من سيرته الذاتية ومحطات من حياته منذ كان طفلا بدويا لم تعرف قدماه النعل يرعى الغنم ويطلب الماء والكلأ حتى وصل إلى منصب الرئيس التنفيذي لأكبر شركة نفط في العالم.جاء ذلك خلال حلوله ضيفًا في أولى حلقات برنامج "تجربتي" لعام 2017م الذي تنظمه غرفة الشرقية ممثلة في مجلس شباب الأعمال أمس (الثلاثاء).وسرد النعيمي مقتطفات من تجربته الغنية بالمواقف والأحداث، قائلا: "ما زلت أذكر كيف قادتني الصدفة وشظف العيش، وأنا ابن الثانية عشرة، إلى العمل مراسلاً في أرامكو، ثم إلى الدراسة في بيروت ثم مبتعثًا إلى جامعة ليهاي في بنسلفينيا، وأتبعتها بدراسة الماجستير في جامعة ستانفورد العريقة".وأوضح إلى أنه بعد تلك الرحلة عاد إلى الوطن وتدرج في العمل في مهام ومناصب وتحديات متنوعة وعديدة إلى أن وصل إلى منصب الرئيس التنفيذي لأكبر شركة نفط في العالم.وحول تلقيه خبر تعيينه وزيرا للبترول قال: "جرى استدعائي وأنا في مدينة ألاسكا لتلقي خبر تعييني وكنت في رحلة صيد للسمك، وبعد معرفتي الخبر عدت للبحيرة وألقيت سنارتي فإذا بي بدب ضخم يقف خلفي لتسقط سنارتي في الماء، وأحاول الزحف بعيدا عن مخالبه لينقض على السمك الذي أصطدته ويأكله جميعا".وتحدث عن أمنيته التي أباح بها وهو في سن صغيرة لمدرسه عندما سأله عن أمنيته في الكبر، قائلاً: "أريد أن أصبح رئيسًا لشركة أرامكو"، مشيرًا إلى الدعوة التي تلقاها حينها من أحد الموظفين بأرامكو للعمل مكان أخيه، التي أصبح على أثرها موظفًا رسميًا في الشركة.وقال النعيمي، إن المواقف المؤثرة في حياته، هو طرده من أرامكو بعد تسعة أشهر من توظيفه دون ذنب، بسبب تغيير في أنظمة العمل لكنه عاد بعدها بعد رحلة عمل تنقل خلالها بين عدة شركات في مجال المقاولات.وأشار النعيمي إلى مرحلة في حياته شكلت منعطفا جديدا، عندما نقل إلى قسم الجيولوجيا --- أكثر

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > صحيفة أزد الإلكترونية
بماذا أجاب النعيمي على سؤال مدرسه حينما سأله عن أمنيته عندما يكبر.. وسر طرده من أرامكو بعد 9 أشهر من توظيفه,