صحيفة عبرية : اتفاقية حماية المقدسات تباركها أمريكا و"إسرائيل"

قالت صحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية إن الاتفاق الذي أبرم أمس الأحد، بين الرئيس محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني حول الدفاع عن القدس والمقدسات كانت بموافقة أمريكية وبعلم إسرائيلي. وأضافت الصحيفة على موقعها الالكتروني الاثنين أن ما حدث هو إعادة للاتفاقية التاريخية التي تنص على أن العاهل الأردني صاحب الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس الشريف، إضافة إلى أنه صاحب الحق القانوني في الدفاع عنها، حسبما ذكرت وكالة صفا الفلسطينية . وأشارت إلى أن التوقيع جاء بعد موافقة الرئيس الامريكي باراك أوباما خلال زيارته المنطقة قبل أقل من أسبوعين، مبينة أنه ناقش الأمر باستفاضة، ليبدي أخيراً موافقة واشنطن على اتفاقية الدفاع عن القدس والمقدسات. و تنص الاتفاقية إنه على الملك عبد الله الثاني ابن الحسين بصفته صاحب الوصاية وخادم الأماكن المقدسة في القدس على بذل الجهود الممكنة رعاية والحفاظ على الأماكن المقدسة في القدس وبشكل خاص الحرم القدسي الشريف و تأكيد حرية جميع المسلمين إلى الانتقال إلى الأماكن المقدسة ومنها وأداء العبادة فيها بما يتفق وحرية العبادةوإدارة الأماكن المقدسة الإسلامية وصيانتها. كما نصت على تأكيد الهوية الإسلامية الصحيحة والمحافظة على الطابع المقدس للأماكن المقدسةو احترام أهميتها التاريخية والثقافية والمعمارية وكيانها المادي والمحافظة على ذلك كله متابعة مصالح الأماكن المقدسة وقضاياها في المحافل الدولية ولدى المنظمات الدولية المختصة بالوسائل القانونية المتاحة. كما يحق للملكة الأردنية الهاشمية الإشراف على مؤسسة الوقف في القدس وممتلكاتها وإدارتها وفقا لقوانين المملكة الأردنية تعترف منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية بدور ملك المملكة الأردنية الهاشمية في إشرافه على المقدسات و الدفاع عنها . و كان صدر في 31 يوليو عام 1988 في عهد ملك الأردن الحسين من طلال حينها اتفاقية فك الارتباط بين الضفة الغربية و المملكة الأردنية التي كانت تشرف عليها و استثنى من هذه الاتفاقية الأماكن المقدس .
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > شبكة رصد
صحيفة عبرية : اتفاقية حماية المقدسات تباركها أمريكا وإسرائيل,