ألا يستحق متولي جائزة “أحسن لاعب” عوض ريبيري؟

كواليس اليوم : زربي مراد
في الوقت الذي بدت فيه هزيمة الرجاء في مباراة النهاية لكأس العالم للأندية أمام العملاق البافاري بثنائية نظيفة ، نتيجة منطقية اعتبارا للفوارق الشاسعة بين الفريقين، تفاجأ كثير من المتتبعين الرياضيين لحصول الفرنسي، فرانك ريبيري، على جائزة أحسن لاعب في البطولة.
لا يختلف اثنان في كون فرانك ريبيري لاعب كبير ، والدليل أنه أحد الثلاثة المرشحين فوق العادة لنيل الكرة الذهبية لهذه السنة، لكنه وللأمانة لم يقدم أداءه المعهود كما أنه لم يلعب إلا مبارتين اثنتين لعبهما باقتصاد.
ويبدو أن الفيفا، وهي تمنحه الجائزة ، لم تمنحها إياه نظير ما قدمه بالمغرب، بل كانت عينها على الكرة الذهبية وأرادت بذلك تطييب خاطره ، خصوصا بعدما سربت أخبار تتحدث عن تتويج البرتغالي كريستيانو رونالدو بالكرة الذهبية.
والواضح أن ما قدمه عميد الرجاء ، محسن متولي ، وفي كل المقابلات الأربع التي لعبها من أداء قوي ومستوى رائع ساهم به مساهمة فعالة في تحليق النسور عاليا في سماء العالمية ، ليشفع له في أن يتوج أحسن لاعب بالبطولة.
والغريب أن لا يكون متولي ضمن الثلاثة الحائزين على جائزة أحسن لاعب، وهو الذي أسهبت الصحافة العالمية ، وخصوصا البرازيلية منها، في الثناء عليه والإشادة بمؤهلاته الكبيرة ، معتبرة أنه أبرز النسور الخضراء على الإطلاق، خصوصا في موقعة نصف النهائي حين فتك بديوك أتليتيكو مينيرو وافترسهم افتراسا.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > كواليس اليوم