ضحى بن شكشو: امرأة تقاتل من أجل المواطنة

هناك كلمة واحدة توجز حياة ومسار ضحى بن شكشو: مقاتلة. فمنذ نعومة أظافرها، كان ميلها لإحراز الانجازات ملفتا في وسطها العائلي كما في صفوف المقربين إليها.

وفي مرحلة الرشد، وبفضل تفوقها في مسارها الدراسي في مجال التدبير والتسويق والاستشارة، انخرطت ضحى في الأنشطة المهنية، وفي رياضات المغامرة، والأداء والتحمل بما في ذلك سياقة الطائرات، والقفز بالمظلات، والجتسكي، التسديد وإطلاق النار، والدراجة النارية والاستكشاف ..

وعلى مر السنين، ومع الإبقاء على تعزيز قدراتها الإبداعية في مجال التدبير والتواصل بدأت ضحى في بلورة قدراتها للعمل الفعال، والعمل الاجتماعي والتربوي والإنساني على أرض الواقع وفي صفوف الجمعيات.

التزامها كمواطنة ورغبتها في مساعدة الأطفال والشباب ذوي الإعاقة سرعان ما تغلب على باقي مجالات اهتمامها في الحياة العملية حيث لا تزال مهتمة بالوسط التدبيري والفني والثقافي.

وهكذا انبثقت فكرة قوية، مفعمة بالإنسانية والتضامن، لإطلاق، وتأطير ومصاحبة عملية تحت عنوان “1001 كرسي متحرك من أجل1001 ابتسامة.”

ويتعلق الأمر بمفهوم مجتمعي وناشط بالنظر إلى أهدافه الإنسانية تجاه الأطفال ذوي الإعاقة في المناطق القروية والضواحي، حتى يتسنى لهم الاستمتاع بتمدرس عادي، وذلك من خلال تأمين مزيد من الحركية لهم باستخدام الكراسي المتحركة.

ومن خلال اعتمادها على النفس والاستعانة بالنيات الحسنة (بما في ذلك المحتضنون والفنانون والفاعلون في المجتمع المدني)، جابهت ضحى بن شكشو كل الصعوبات يحدوها تصميم وعزم لا يلينان ومثابرة لا تنكسر وإحساس بالواجب والتضحية..

وفي إطار هذه العملية التي تندرج في سلسلة طويلة من المبادرات التعليمية لدعم للأطفال المحرومين والمعوقين، مافتئت ضحى تضاعف الاجتماعات والاتصالات مع الفاعلين الجمعويين والمنظمات غير الحكومية المحلية والإقليمية لرفع التحدي الذي قطعته على نفسها: وهو العمل كمواطنة تقدم إسهاما خيريا للأطفال المعوزين وذوي الإعاقة البدنية.

والهدف هو ضمان الاندماج الاجتماعي والتعليمي في مستوى المغرب الطامح إلى أن يكون بمقدور الأطفال في وضعية صعبة أن يعيشوا بكرامة أيضا، في دفء التضامن سعيا للنمو التعليمي والنفسي والتربوي.

تتخطى ضحى بن شكشو كل الصعاب – هذه المرأة ذات الشخصية الجذابة وذات 1001 موهبة – المتطوعة و الجسورة و المحاربة على شاكلة أولئك الرياضيين الذين يذهبون إلى أقصى حدودهم، إنها بحق شخصية فذة و متواضعة يتسع قلبها للإنسانية جمعاء.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > كواليس اليوم