الإقصاء السلوكي للمعتدين على المرأة والطفل

حادثتان على مقربة من توقيتهما القاسم المشترك فيهما هو الاعتداء على نساء من قبل رجال، الأولى في مكة المكرمة (بطلها) في العقد الرابع من عمره والثانية شابان في منطقة جازان، وهي من الأفعال التي يمكن أن تعبر كأخبار عادية في صفحات الجريمة والحوادث، غير أنها لا يمكن أن تعبر في سياق الاجتهاد والمحاولة لتقويم السلوك العام، وهذا أمر ضروري ومهم للغاية ونحن نتجه إلى المستقبل برؤية لا تحتمل مثل هذه الظواهر السلبية التي تلحق أضرارا بالمجتمع بأسره. حالات العنف والتعديات الجسدية واللفظية على المرأة والطفل مما ينبغي أن نتعامل معه كجريمة كبيرة؛ لأن هاتين الشريحتين يرتكز عليهما بناء الأجيال، فالمرأة هي الأم التي تبني وتربي أمما، والطفل أو الطفلة هما رجل أو امرأة المستقبل، ولا يمكن السماح بتنشئتهما في بيئات ضاغطة نفسيا وعصبيا تحمل معها مرارات تعوق تطور نموها العقلي والنفسي لمجرد أن هناك مجرما أو شخصا ليس على طبيعته يتصرف بلا مسؤولية أو إدراك لعواقب فعله. المعتدي على فتاة أصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي، ومثل هذا التفاعل ضروري للتعبير عن استنكار ورفض مثل هذه التصرفات والسلوكيات التي ينبذها المجتمع ولا يقبل بها أيا كانت المبررات، فالعنف لا يخدم أي قضية شخصية وإنما يضاعف المتاعب، ويضرب في صميم السلام المجتمعي وتقديم صورة ذهنية سلبية وسيئة للآخرين عن مجتمعنا، أي أن الضرر تجاوز الضحية المباشرة إلى الجميع، وهذا ما يفسر قولي بأن التعدي والاعتداءات تدخل حيز الجرائم الكبيرة. ذات الأمر في جريمة جازان باعتداء شابين على امرأة بإحدى الحدائق وأخذ (سكوتر) منها عنوة، فهل مثل هذا الهدف يبرر مثل هذه الجريمة؟! وفي الواقع ليس هناك ما يبرر أي جريمة ولكن نحاول استقصاء مسببات الجرم، واتجاهات المعتدين إلى طريق الإجرام الذي يدخلهم النفق المظلم، خاصة وأن الشابين من المفترض أنهما يعيان قيمة نفسيهما وضرورة نقاء صحيفتهما الجنائية من أي شوائب كمواطنين صالحين في مرحلة بناء وطني يمكن حتى لو لم يكونا يعملان أو يدرسان أو ليس لديهما ما يشغلهما أن يبتكرا كثيرا من الوسائل التي تجعلهما يستثمران وقتيهما في الفكر والبحث عن أي عمل يكسبهما التجربة والخبرة في العمل والحياة فهذه أبوابها مفتوحة ولكن البعض كسول في دخولها. بطبيعة الحال لا يمكن التساهل في هذه الجرائم أو التغاضي عن المجرمين دون أن يكونا عبرة وعظة لغيرهما لأن المرحلة الوطنية التي نعمل فيها لا تسمح بإهدار الوقت في أفعال وسلوكيات انصرافية لا يجد بعض الشباب وقتا للنظر فيها بمسؤولية واعتبار لتطورات الأحوال في مجتمعنا ووطننا، فنحن نتقدم ومثل ذلك يشدنا إلى الوراء ويشغلنا عن التفكير فيما هو أفضل، وليس في كل مرة تسلم الجرة إذ أن من تم العفو عنهم أو التسامح معهم في جرائم تعديات واعتداءات لفظية وجسدية بحق المرأة والطفل كافٍ وما يأتي بعد ذلك لا بد من أن يجد الردع اللازم الذي يعيد كل مختل أو متجاوز للحد إلى صوابه. كلنا ثقة في أن تصبح مثل هذه الجرائم من النادر الذي لا حكم له، لأننا في الواقع أحد أفضل المجتمعات الإنسانية ومن غير اللائق تشويهها بأخبار مثل هذه التي نقرأها أو نسمع عنها خاصة في ظل الرفض التفاعلي الواسع في الوسائط الاجتماعية الذي يكفي لوحده أن يردع كل من تسوّل له نفسه أن يمد يده لطفل أو امرأة مهما كانت الأسباب.

The post الإقصاء السلوكي للمعتدين على المرأة والطفل appeared first on صحيفة عناوين الإلكترونية.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > صحيفة عناوين