الأصوات العالية للإناث أكثر جاذبية للرجال

كشفت دراسة بريطانية حديثة أن البشر يشبهون الحيوانات والطيور في كونها تجد أصوات الذكور الودية وأصوات الإناث عالية النبرة أكثر جاذبية لأن المستمعين يقيسون حجم جسد المتحدث من الصوت.

وخلال الدراسة التي أجريت في لندن، سمع عشرة شباب لغتهم الام الإنكليزية بصوت أنثى تقول جملة: “أتمنى لكم التوفيق في امتحاناتكم” وطلب منهم تقييم معدل جاذبية الصوت. وتم تسجيل الجمل مسبقا لمتحدثة أنثى بثلاث درجات من الصوت ومن ثم جرى تعديلها رقميا لتشير إلى حجم جسد صغير وإلى الشعور بالسعادة، أو إلى حجم جسد كبير وإلى الشعور بالغضب. وأنصتت مستمعات إلى صوت رجل تم إحداث تغيير مماثل به للإشارة إلى حجم جسد أكبر.

والجدير بالذكر، أن أبحاث سابقة أجريت في مملكة الحيوان والتي، على سبيل المثال، تبين أن صوت منخفض التردد مثل زئير الأسد يحتمل بشكل أكبر أن يشير إلى حجم جسد أكبر، وهيمنة أو هجوم محتمل، في حين أن التردد الأعلى والأصوات ذات النغمة النقية تشير إلى حجم جسد أصغر، والخضوع، والخوف. ولاحظ فريق الدراسة أن البشر أيضا يتفاعلون بشكل مختلف مع الأصوات. فأصوات الذكور ذات التردد الأساسي المنخفض يفضلها النساء بشكل عام. ويبدو أن هذا مرتبط بألية تطورية للحماية من الخطر. وفي الوقت نفسه يرفع الإناث نبرة أصواتهن عندما يتحدثن إلى رجال يجدونهم جذابين.

iNewsArabia.com > نمط الحياة > صحيفة طريب الإلكترونية
الأصوات العالية للإناث أكثر جاذبية للرجال,