بومبيو يتهم الديمقراطيين بترهيب موظفيه ويرفض إدلاءهم بشهاداتهم بتحقيقات عزل ترامب

رفض وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو طلب لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب شهادة خمسة موظفين حاليين وسابقين في وزارته ضمن التحقيقات التي يجريها المجلس تمهيدا لمحاكمة الرئيس دونالد ترامب برلمانيا.

واتهم بومبيو النواب الديمقراطيين بـ"محاولة ترهيب" الدبلوماسيين الذين يريدون استجوابهم في إطار الإجراء الهادف إلى عزل الرئيس ترامب.

وكان نواب ديمقراطيون يرأسون ثلاث لجان في مجلس النواب حددوا موعدا للاستماع إلى خمسة من كبار الدبلوماسيين يمكن أن يقدموا لهم معلومات تتعلق بالمكالمة بين ترامب والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، واحتمال تورطه في قضايا مخالفة للدستور.

وكان أحد هؤلاء الدبلوماسيين كورت فولكر الموفد الخاص الأميركي إلى أوكرانيا استقال الجمعة، أما الأربعة الآخرون فهم السفيرة الأميركية السابقة في كييف ماري يوفانوفيتش، ومساعد وزير الخارجية المكلف بالشؤون الأوروبية جورج كنت، والسفير لدى الاتحاد الأوروبي غوردون سوندلاند، والمستشار لدى بومبيو في وزارة الخارجية أورليتش بريشبول.

وقال بومبيو في رسالته إن استدعاء هؤلاء الدبلوماسيين "لا يمكن أن يفهم إلا على أنه محاولة ترهيب وإساءة إلى مهنيين كبار في وزارة الخارجية".

وبعد أن أشار بومبيو في رسالته إلى "عيوب إجرائية وقانونية عميقة" في الاستدعاءات، خلص إلى أن النواب يحددون "وقتا غير مناسب للغاية" في طلبهم لشهادة الدبلوماسيين.

وفيما يتعلق بأمر الاستدعاء الصادر بحقه، قال بومبيو إنه سيرد بحلول مطلع الأسبوع، وهو الموعد النهائي المحدد دون أي مؤشرات أخرى على ما إذا كان سيلتزم به.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > إسلام ويب