خمس أفكار عن ريال مدريد بعد كلاسيكو الدوري

أطاح ريال مدريد ببرشلونة غريمه التقليدي من جديد ولكن هذه المرة باختلاف كبير عن المرة الفائتة ، فهذه المرة لحساب الليغا التي لا يُعطي لها الريال أي أهمية تُذكر وهذه المرة بالتشكيلة الإحتياطية ، خمس أفكار أساسية ظهرت لديَّ بعد هذا الفوز الذي حققه رجال مورينيو سأوردها فيما يلي ..

1- مورينيو قبل اللقاء فاز فعلياً في حربه ، دخل بتشكيلة إحتياطية وهو يتوقع 2 سيناريو فإمَّا أن يفوز بهذه التشكيلة الإحتياطية وحينها ستنال هذه المجموعة كل الثناء والتمجيد لأنَّها فازت على برشلونة بتشكيلته الأساسية ، أو أن يخسر الريال ولن يُلام مورينيو ولا الفريق أبداً فأولاً التشكيلة إحتياطية وثانياً الريال ينتظره اختبار أكبر وهو لقاء المانيو والأخير سيخطف أنظار الجميع ليس فقط مورينيو .

2- لم يكن الكثير يتوقع أن يلعب مورينيو بـ إيسيان على الرواق الأيمن ولكن مورينيو قام بهذا إيماناً منه بأنَّ بيبي في خط الوسط يعني أكثر فاعلية في قطع الكرات وأكثر أماناً من إيسيان نفسه الذي سيكون بطيئاً أمام سرعة وسط برشلونة ، بأي حال إيسيان كان على الرواق الأيمن ومع ذلك احتاج لمساندة كاليخون الذي أعتبره واحداً من أبرز رجال المباراة فهو قام بدور مشابه تماماً لذلك الذي يقوم به دي ماريا من مساندة دفاعية كبيرة فشكل إيسيان – كاليخون جبهةً دفاعية جيدة .

3- لن يُلام مورينيو بعد اليوم إن لم يُعطَ كاكا الفرصة ، الغريق يتمسك بقشَّة وكاكا غرق هو وقشته ، نعم كاكا تألق أمام ديبورتيفو ، نعم كاكا تألق في مباراة أخرى ولكن بين التألق والتألق سفر سنةٍ مشياً على الأقدام ، قد يقول قائل : ولماذا لا يُعطى كاكا الفرصة بعد المباراة التي يتألق بها فأقول له : إن كان تألقك في مباراة يعني أن تكون أساسياً في المباراة التالية فهذا يعني أني سأقتل ما لديك من رغبة في العطاء ، فاران أخذ الفرصة على مراحل متباعدة ودقائق قليلة ولكنه في كل مرة يُشارك فيها سواءً كبديل أو أساسياً في الكأس كان يثبت قدراته حتى بات اليوم أساسياً ، باختصار : كاكا أحرق آخر ما تبقى من أمل بعودته .

4- يوماً تلو الآخر أؤمن بأنَّ مورينيو يعمل على حرق بن زيمة وهيجوين بنار المنافسة ، كلا اللاعبين أصبح متيقن أنَّ المركز له وموراتا بدوره شاب يثبت في كل فرصة ينالها أنَّه قادر على العطاء ، طبعاً لست مع أن يكون أساسي دائماً ، مباراة لك وأخرى عليك حتى يستفيد مورينيو من قدرات موراتا نفسه وشغفه لإثبات نفسه وحتى يستفيد أيضاً من روح المنافسة التي ستتواجد على الأقل بن زيمة فهيجوين شبه متيقن أنه مُنتهي الصلاحية في مدريد .

5- برشلونة موضة وانتهت ، عبارة انتشرت كثيراً في الآونة الأخيرة وهي حقيقة يجب الإعتراف بها ، من يرى في برشلونة نفس البرشلونة الذي كان قبل قدوم مورينيو فهو إذاً لا يُتابع برشلونة ، مورينيو وعد بالقضاء على برشلونة وكان بنفسه قد أكد أن سبب قدومه إلى إسبانيا هو كسر شوكة برشلونة وهو ما قام به فعلياً حتى استطاع أن يفوز عليه بالتشكيلة شبه الاحتياطية.

تابع صفحة الكاتب على تويتر :

صفحاتنا على الفيس بوك :

iNewsArabia.com > رياضة > النداء