المنشق عن كتائب “البيجيدي” يكشف حقائق مثيرة أمام وكيل الملك

في تطور مثير لقضية ما بات يعرف بـ“المجند المنشق عن كتائب البيجيدي”، دخلت النيابة العامة لدى ابتدائية أكادير على الخط، إذ أمرت الشرطة القضائية بفتح تحقيق قضائي في الملف تحت إشرافها، وهي خطوة تعد برأي مراقبين بكشف حقائق مثيرة حول تورط قادة بالحزب الحاكم، في شن حروب غير أخلاقية ضد مخالفيهم من داخل وخارج رجال الدولة ومؤسساتها.

وجر زكي باحسين، المدون الصحافي، المنشق عن كتائب حزب العدالة والتنمية، إلى القضاء، إسماعيل شكري النائب البرلماني عن الحزب الحاكم، المتهم باستقطابه إلى “كتائب الحزب”، وتسليحه بـ”أحزمة” الخديعة لنسف معنويات مؤسسات ورجالات الدولة ومخالفي سياسة إخوان عبد الإله بن كيران.

واستجابت النيابة العامة، لدى ابتدائية أكادير، لشكاية زكي باحسين، طالب من خلالها بعرض اتهاماته للنائب البرلماني إسماعيل شكري، على القضاء، إذ استمعت، يوم الأربعاء المنصرم، الفرقة الخامسة للأبحاث بالمصلحة الولاية للشرطة القضائية إلى أقواله في محضر رسمي.

حسب معطيات حصرية توصلت بها يومية”آخر ساعة”، فإن المنشق عن كتائب”البيجيدي”،أغرق البرلماني شكري في بحر اتهامات خطيرة، لعل من أبرزها التورط في التحريض على شن حرب تشهير ضد رجال الدولة ومؤسساتها لأغراض، يقول باحسين أمام القضاء: “تلبي في الأساس القناعات السياسية والإيديولوجية والدينية لشخص إسماعيل شكري والتي لا أساس لها من الصحة الثبوتية على أرض الواقع” .

ومضى المدون الصحفي قائلا أمام التحقيق القضائي، وهو يروي كيف جنده “البرلماني الملتحي” ضمن كتائب الإخوان: “جرى التعيين وحدد لي اسم الكاتب العام لعمالة أكادير إداوتنان السيد جمال أنوار، وقال لي إنه يملك وثائق تثبت أنه استغل أراضي الصفيح لشخصه ولشخص زوجته رئيسة منظمة ماتقيش ولدي السيدة نجاة أنوار”.

وأكد زكي باحسين، في شكايته التي أحالتها النيابة العامة على الشرطة القضائية، “لقد كتب في الموضوع تبعا لما أمدني به من أخبار والتي تبين لاحقا أنها معلومات تحريضية كاذبة لا أساس لها من الصحة غير مسنودة بالوثائق التي زعم السيد إسماعيل شكري توفره عليها ومدها إلي عند الضرورة”.

وقال المعني بالأمر، أمام وكيل الملك لدى ابتدائية أكادير: “لقد تبين لي لا حقا – سيدي – أنني استعملت من طرف السيد إسماعيل شكري، للنيل من شخص الكاتب العام لعمالة آكادير إداوتنان السيد جمال أنوار، والإضرار بسمعته المهنية والإدارية والإضرار بالمسيرة النضالية للسيدة نجاة أنوار رئيسة منظمة ماتقيش ولدي”، ملتمسا تدخل القضاء “لرفع الضرر المهني والنفسي الذي لحقني ولحق من كتبت عنهم مسنودا إلى معلومات تبين أنها ذات نزوعات تحريضية”، يقول المنشق عن كتائب حزب العدالة والتنمية، وهو يشتكي مجندها البرلماني إسماعيل شكري إلى القضاء.

وكان زكي باحسين، المدون الصحافي، اعترف في شريط فيديو نشره على موقع يوتوب تحت عنوان: “على طريقة مجموعة الموت النازية الإس – إس. هكذا يوظف حزب العدالة والتنمية الإعلام المستقل للكسب السياسي وإرهاب الإدارة”، بانخراطه في حملة إعلامية لفائدة البيجيدي، سيرتفع سعارها عند محطة انتخابات 7 أكتوبر، وأن المسؤول عن التوجيه، البرلماني شكري، كان حريصا على استمراريتها، دونما توقف حتى بعد فوز الحزب بالصف الأول.

التدوينة المنشق عن كتائب “البيجيدي” يكشف حقائق مثيرة أمام وكيل الملك ظهرت أولاً على كشك.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > كشك