نائب وكيل الملك يُردي طفلة ويُرسل عمها إلى مستعجلات الرشيدية

علمت جريدة “كشك” الإلكترونية، من مصادر محلية بمدينة أرفود التي تبعد بحوالي 70 كلم عن مدينة الرشيدية، أن نائبا لوكيل الملك بالمركز القضائي بأرفود، قد صدم بسيارته صباح يومه الإثنين 16 ماي 2016 طفلة متجهة رفقة عمها إلى روضة الأطفال.

وحسب مصادر الجريدة، فإن الطفلة التي لا يتجاوز عمرها 4 سنوات (مواليد فبراير 2012) المسماة “ف.ز.ب” توفيت قبل وصولها إلى المستشفى متأثرة بالجروح التي أصيبت بها ليتم نقل جثتها إلى مستودع الأموات، فيما جرى نقل عمها الذي كانت برفقته على الفور إلى قسم المستعجلات بمستشفى مولاي علي الشريف بمدينة الراشيدية التي تبعد بـ70 كيلومترا.

المصادر نفسها أوردت أن الحادثة وقعت على مستوى شارع مولاي اسماعيل وسط أرفود، حين كانت الطفلة رفقة عمها يهمان بقطع الشارع، قبل أن تصدمهما سيارة نائب وكيل الملك.

إلى ذلك، حلت العناصر الأمنية بالمدينة إلى عين المكان فور تلقيهم الخبر، حيث تم فتح تحقيق معمق في ملابسات القضية، خاصة أن البعض تحدث عن سرعة المسؤول القضائي خلال قيادته لسيارته الجديدة.

وقد خلفت الحادثة ارتباكا واضحا وسط المدينة، لا سيما وأن المسؤول القضائي كان متوجها لحضور مراسيم الاحتفال بالذكرى الستين لتأسيس الأمن الوطني، فيما خلف الحادث استياءا وحزنا في صفوف الأسرة ومعها ساكنة المدينة.

التدوينة نائب وكيل الملك يُردي طفلة ويُرسل عمها إلى مستعجلات الرشيدية ظهرت أولاً على كشك.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > كشك