الحضارة المعاصرة.. وحقوق الإنسان

حتماً رعت الأديان الإلهية حقوق الإنسان حق الرعاية، واشتملت نصوصها على ما يحققها للبشر كافة، ولكنها حقاً لم تُسلِّط أحداً من البشر على أحدٍ آخر منهم، باسم هذه الحقوق، ذلك أن الحق إنما يجعله حقاً رب العباد وخالقهم، وأرسل رسلاً إلى البشر تحمي تلك الحقوق ب
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > دار الأخبار