تقرير / الحجاج يوثقون ذكريات رحلتهم على كورنيش جدة / إضافة أولى واخيرة


وأعرب الحاج السوداني أمير خير الله عن سعادته بإتمام مناسك الحج وزيارة جدة ومشاهدة ماتتمتع به من مقومات سياحية رائعة مثل: الكورنيش الذي يعده المحطة الأخيرة له في بلاد الحرمين الشريفين قبيل مغادرته مطار جدة متوجها إلى الخرطوم.
وذكر أنه لم يشعر بالغربة طيلة فترة وجوده في الأراضي المقدسة، حيث لمس التعاون الأخوي من جميع القائمين على خدمة الحجاج من المملكة.
وعلّق الحاج أبلال الطرابلسي من تونس على البحر بالقول : لقد أدهشني تلاطم أمواج البحر، وما رأيته في كورنيش جدة من جمال وتنظيم ونظافة يواكب كل ما هو عصري وحضاري في المملكة، موضحًا أن أسرته سعيدة بالجلوس بجوار البحر مع بقية الحجاج من مختلف الجنسيات الإسلامية في جو من المحبة والمودة .
وأكد حرصه على توثيق الجانب الإيجابي لثقافة الحج وشعائره لنقل الصورة المشرقة عنها إلى أبنائه ومجتمعه، مثمناً الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية لخدمة الإسلام والمسلمين بشكل عام وحجاج بيت الله الحرام بشكل خاص .
واغتنم الحاج محمد عرابي من مصر فرصة وجوده في جدة بعد الرحلة الإيمانية للحج بالجلوس على شاطئ البحر الأحمر والتقاط أجمل الذكريات عليه مع أسرته وأصدقاء رحلة الحج، مشيداً بالأجواء الجميلة وروعة المكان الذي يشهد كثافة من المتنزهين والسياح والحجاج، في حين أفاد مواطنه الأسكندراني الدكتور محمد وجدي أن أجواء كورنيش جدة تذكره بمدينته "الإسكندرية" حيث البحر وأجواء البحر الرطبة، مبينًا أنها أجواءً جميلة تستحق الجلوس والاستمتاع بها، وتسجيلها في ذاكرة الزمن.
// انتهى //
15:16 ت م NNNN
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > وكالة الانباء السعودية