دي خيا وديل بوسكي .. ومهارة إدارة الأزمات

تمكن المدير الفني لمنتخب إسبانيا فيسنتي ديل بوسكي من ادارة أزمة حارسه ديفيد دي خيا بمهارة كبيرة حيث أنه على الرغم من الفضيحة الجنسية المفترضة التي تورط بها اللاعب، إلا أن المدرب المخضرم قرر الدفع به أساسيا أمام التشيك في مباراة “الماتادور” الأولى بكأس أمم أوروبا (يورو 2016).

ورد دي خيا على هذا الأمر باللعب بهدوء وتركيز ومجموعة من التصديات، أخرها كانت حاسمة بصورة كبيرة، ليحافظ على نظافة شباكه ويؤكد أن عملية “الانتقال السلسة” لحراسة عرين “لاروخا” وخلافة إيكر كاسياس قد بدأت بالفعل.

دخل الحارس الشاب الملعب خلف القائد سرخيو راموس وبدت عليه الجدية وهو يستمتع بتركيز للنشيد الوطني لفريقه وللتشيك. على يساره كان يقف راموس ويمينه بيكيه، أهم رجال الكرة الإسبانية وأكثرهم كاريزما.

ولم يلمس دي خيا الكرة حتى الدقيقة 24 حينما أرسل للأمام كرة كان تلقاها عقب تمريرة من خوانفران توريس. بعدها بـ11 دقيقة أمسك ببراعة كرة طويلة للخصم.

لم يكن هناك شيئ يذكر في الشوط الأول بالنسبة له على عكس بيتر تشيك الذي تمكن من التصدي لكرتين، واحدة لألبارو موراتا والثانية لجوردي ألبا.

خلال الشوط الثاني ظهرت التشيك (ق57) حيث تصدى دي خيا لتسديدة لرومان هوبنيك، ولكن أهم ما فعله كان حرمان الخصم من التعادل (ق93) بعد تمكنه من تبديد خطورة تسديدة داريدا من داخل المنطقة.

أصبحت مشاركة دي خيا في اليورو أمرا واقعا وحدثت أمام 33 ألف متفرج بملعب تولوز ولكن بخلاف اللاعب هناك رجل وقف وراء امكانية حدوث هذ الأمر وهو ديل بوسكى الذي قال عشية اللقاء “إذا ما رأينا أن ما حدث سيؤثر على قدرات اللاعب سنتخذ الاجراءات اللازمة، ولكن إذا لم يحدث هذا، فستسير الأمور بصورة طبيعية”.

وقدم ديل بوسكي ودي خيا بهذه الطريقة درسا في فن ادارة الأزمات، الأول بعدم التسرع بطرد اللاعب من المنتخب بسبب اتهامات مفترضة، والثاني بظهوره أمام وسائل الاعلام بكل هدوء وطريقة صائبة لنفي الأمر والتأكيد على برائته دون الدخول في أي نزاعات صحفية.

وكانت فتاة قاصر تخضع لبرنامج حماية في قضية شبكة دعارة اتهمت في بلاغ رسمي لاعب أثلتيك بلباو، إيكر مونياين، باستغلالها جنسيا مع شخص آخر لم تتعرف عليه، وقالت أن دي خيا هو من قام بترتيب هذا الموعد معهما.

ظهرت المقالة دي خيا وديل بوسكي .. ومهارة إدارة الأزمات على Super.ae

iNewsArabia.com > رياضة > موقع سوبر الرياضي من أبو ظبي
دي خيا وديل بوسكي .. ومهارة إدارة الأزمات,