نظرة في العلاقة بين رائد الفن التشكيلي السعودي " عبدالحليم رضوي " و " فان كوخ " لـ " منيرة السبيعي "

مصدر:
GMT 19:31 4/4/2015

تقول الناقدة الأستاذة ميرة السبيعي :" حين نبحر عميقًا في إحدى لوحات الفنان السعودي (عبد الحليم رضوي) والتي رسمها في عام (1401هـ)، بنهج فني تأثيري، يتجلى فيه الحضور الملمسي القوي لضربات الفرشاة، تطالعنا ثلة من ورود زهرة دوار الشمس في مزهرية تحلت باللون الأزرق الغامق، وضعت على طاولة خشبية، مغطاة بمفرش، مزدانة أطرافه بخيوط مدلاة، خالف الرضوي في رسمها قواعد المنظور، حيث تبدو الطاولة وكأنها ستؤول للسقوط نحو الأمام، وبتمازج شفاف بين المزهرية الحاملة لزهور دوار الشمس، وبين زهرة مميزة في رسمها، من حيث شكلها وحجمها الذي بالغ فيه الرضوي، مما ينم عن روح فنية سريالية.وأوضحت أنه بذلك يجعل زهرته المبالغ فيها مركزاً بؤرياً في اللوحة حيث تطالعنا في ثنايا (زهرته المميزة) سردية تصويرية تراثية، تحكيها الزخارف الشعبية،التي أعاد الرضوي دراستها، وقام بتبسيطها واختزالها، ليمنحها روحاً جديدة، ولا يكتفي (الرضوي) بالإيقاع الزخرفي التراثي في ثنايا زهرته المميزة، بل تطالعنا الخلفية بدائرة في الزاوية العلوية اليمنى، وهي تحتضن مفردات تراثية، تبدو وكأنها جزء من قطعة من النسيج الشعبي السعودي، ويطوف حولها اللون الأصفر، بلمسات فرشاة قوية ذات حس فني تأثيري، وذلك في عدة مدارات تأخذ بالتوسع والامتداد في فضاء الخلفية الصفراء، وقد خلق لنا (الرضوي) إيقاعًا متباينًا من الألوان، بين الأصفر الصريح والأحمر والبرتقالي في زهور دوار الشمس، وبين الأخضر والأزرق الغامق في المزهرية ومفرش الطاولة، إن الدلالة التعبيرية لعالم الرضوي ألتأثيري الذي لا يخلو من السريالية، يعطينا انطباعًا قويًا عن عشق الفنان لتراثه المحلي، إذ تبرز هذه الدلالة من خلال مبالغة الفنان في زهرته المميزة ذات الطابع التراثي الشعبي، إذ تعكس هذه المبالغة في الحجم والشكل القيمة الكبيرة والعالية لهذا التراث في نفس الرضوي." وتابعت : "الرضوي" في عمله السابق يتناص مع الفنان العال --- أكثر

iNewsArabia.com > سياسة >
نظرة في العلاقة بين رائد الفن التشكيلي السعودي " عبدالحليم رضوي " و " فان كوخ "  لـ " منيرة السبيعي ",