عباءة الإخفاء ضرباً من روايات الخيال العلمي

وصف – متابعات

ربّما كانت عباءة الإخفاء ضرباً من روايات الخيال العلمي، لكنها بالغة الصعوبة في عالم الحقيقة. غير أن بحثاً جديداً أشار إلى أنها باتت قاب قوسين أو أدنى من الواقع.وقال العلماء إنهم أجروا اختبارات ناجحة على عباءة إخفاء رقيقة السمك للغاية مصنوعة من وحدات مجهرية مستطيلة من الذهب، وهي مثلها مثل البشرة تتخذ هيئة الجسم الذي توضع عليه ويمكن أن تخفي الأشياء التي تحتها في الضوء المرئي.وقال الباحثون إنه في حين أن تجاربهم تضمنت إخفاء جسم دقيق، إلا أنهم يرون أن بالإمكان تطويع هذه التقنية لإخفاء أجسام أكبر حجماً، وهي خاصية قد تكون لها تطبيقات عسكرية وفي مجالات أخرى. وتم لف العباءة -التي يصل سمكها إلى 80 نانومتراً- حول جسم ثلاثي الأبعاد مصنوع من النتوءات والتجاويف، فيما قام سطح العباءة بإعادة تجميع وتوجيه الموجات الضوئية المنعكسة من العباءة، ما جعل الجسم غير مرئي للعيان. والنانومتر وحدة لقياس الأطوال تساوي جزءاً من مليار جزء من المتر.

يدرك العلماء بأنهم بحاجة لفترة تتراوح من خمس إلى عشر سنوات لتجريب تكنولوجيا عباءة الإخفاء عملياً”وقال شيانج تشانج مدير قسم علوم المواد بمعمل لورانس بيركلي القومي التابع لوزارة الطاقة الأميركية والأستاذ بجامعة كاليفورنيا في بيركلي، إن الأمر قد يستغرق من خمس إلى عشر سنوات لتطبيق هذه التكنولوجيا عملياً.

التدوينة عباءة الإخفاء ضرباً من روايات الخيال العلمي ظهرت أولاً على صحيفة وصف الإلكترونية.

iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > صحيفة وصف