درّبي طفلك على «زيارة» الحمّام

الاستغناء عن الحفّاضة يمثل خطوة مهمّة في حياة الطفل، وهي من أصعب المراحل التي يمكن أن تواجهها الأم. ولكن ما العمر المناسب لتدريبه على الذهاب للحمام؟
ليس هناك عمر مُحدّد لتدريب الطفل على ذلك. فكل طفل يختلف عن الآخر في هذه الخطوة، ولكن، تُعتبر المرحلة الأفضل لتدريبه ما بين الـ18 والـ24 شهراً، حيث يكون مستعدّاً لبدء التمرين، إذ يكون التناسق العصبي والعضلي على العضلات العاصرة التي تمنع نزول البول والبراز قد نضجت بشكل جيّد. وبعض الأطفال لا يمكنهم التعوُّد على الذهاب للحمام إلّا بعد عمر الثلاث وحتى الأربع سنوات.
ولا بد أيضاً من مراقبة العلامات التي تشير إلى استعداده. وتتمثّل في التالي:
– لا يُبلّل الحفاضة عند نومه خلال ساعات النهار، أو لمدة ثلاث ساعات على الأقل.
– يُمكن له التحدث بشكل جيد.
– يمكن له المشي بشكل جيد والتحرك بحرية.
– اعتماد الطفل على نفسه كرغبته في ارتداء وخلع ملابسه بنفسه.
– يمكنه التعبير عن رغبته في الذهاب إلى الحمام.
– الرغبة المستمرة في تغيير الحفاضة المتسخة.
– استجابته لأولى مراحل التدريب. وإذا لم تجدي أي نتيجة إيجابية بعد محاولات عدّة معه، توقفي لمدة شهر قبل إعادة المحاولة من جديد.
وهناك بعض الخطوات التي يجب أن تتبعينها للبدء بتعليم طفلك الذهاب إلى الحمام:
* أخبريه عن سبب ضرورة التخلص من الحفاضة فهذا سيشجعه على الاستجابة للتدريب.
* اشتري الأدوات اللازمة: قَصْريّة ذات حجم مناسب لعمره، وذات لون مُحبَّب لديه، أو حتى يمكن شراء مقعد للمرحاض مخصَّص للأطفال. كما يمكنك شراء شريط فيديو لمشاهدته معه لمساعدته على الذهاب إلى الحمام.
* ضعي جدولاً محدّداً خلال ساعات النهار مثل أخذه كل ساعة أو كل ساعتين إلى الحمام. كما يجب فعل أيضاً هذه الخطوة قبل الخروج من المنزل وقبل النوم. ولا تسأليه عن رغبته في الذهاب إلى الحمام في المرحلة الأولى، لأنه لا يدري فعلاً احتياجات جسمه بل يجب أخذه إلى الحمام.
* ألبسي طفلك ملابس داخلية قطنية جميلة ومُريحة خلال عملية التديب لتسهيل هذه الخطوة. كما أن إخباره بأنه يرتدي ملابس جميلة، ولا يجب التبول فيها كي لا يتم التخلص منها، يساعده في الذهاب إلى الحمام.
* أخبريه بقصصً ايجابية حول موضوع الذهاب إلى الحمام لإعطائه حافزاً لتقليدها.
* شجّعيه بمكافئات عند استجابته للذهاب إلى الحمام.
ولكي تنجح عملية التدريب على الذهاب إلى الحمام:
• لا تضغطي عليه حتى لا يصاب بالتوتر خلال هذه المرحلة.
• تَحلّي بالصبر لأن هذه المرحلة يُمكن أن تأخذ الكثير من الوقت.
• اجعلي الحمام مكانا جميلا بوضع رسومات ملوّنة على جدرانه، أو نجوم مُضيئة تشجعه على دخوله بشكل مستمر.
• لا توبّخيه إذا لم يتمكن من التعوّد سريعاً على استخدام المرحاض. ادعميه ولا تضغطي عليه.
وتدريب الطفل على الذهاب إلى الحمام خلال ساعات الليل هي الأصعب. ولا يجب بدء هذه المرحلة قبل التأكد من أنه يذهب إلى الحمام بكل سهولة خلال النهار.
ولتدريبه على الذهاب إلى الحمام خلال ساعات الليل:
– لا تضعي له الحفاضة قبل النوم، وتأكدي من استخدام مفارش بلاستيكية على الفراش لحمايته من البول أثناء نومه.
– خففي من كمية استهلاك طفلك للماء والعصائر قبل النوم.
– اعرضي عليه الذهاب إلى الحمام قبل النوم.
– راجعيه مرتين إلى ثلاث مرّات خلال الليل، وقومي باصطحابه إلى الحمام حتى لو كان نائماً.
– لا تُعاقبيه نهائياً في حال التبوّل خلال نومه.

iNewsArabia.com > نمط الحياة > أنا زهرة
درّبي طفلك على «زيارة» الحمّام,