فيراري إف 8 سبايدر: تطور نوعي متميز

كشفت ’فيراري‘ النقاب عن سيارة ’إف 8 سبايدر‘، الجيل الجديد من سياراتها الرياضية ذات السقف القابل للطيّ، والمزوّدة بمحرك وسطي خلفي جبار بثماني أسطوانات على شكل حرف (V) هو الأكثر نجاحاً في تاريخ العلامة الفاخرة.وصُمّمت ’فيراري إف 8 سبايدر‘ بالتوازي مع سيارة ’إف 8 تريبوتو بيرلينيتا‘، وتتألق بسقف معدني عملي قابل للطيّ ويحمل الطابع الخاص لعلامة الحصان الجامح، وتمتد تأثيراته على خطوط النموذج الرائد في فئته. وتعتبر السيارة الرائدة الإضافة الأحدث لسلسلة حصرية وفاخرة من السيارات المكشوفة بمحرك V8، والتي بدأت مع سيارة ’308 جي تي إس‘ في عام 1977. وبالرغم من أنها أقل تطرّفاً قياساً بسيارة ’488 بيستا سبايدر‘، إلا أنها تحمل خواصّ رياضية أكثر من ’488 سبايدر‘، التي حلّت مكانها في التشكيلة.وتسمح هذه المزايا الاستثنائية بتحديد معيار جديد لسيارات رياضة "الهواء الطلق" من حيث الأداء العملي، والقيادة الاستثنائية، وتوفير تجربة قيادة متميزة. وفي الواقع، تبدو سمات تفوّق السيارة واضحة من خلال دمج ديناميكيات القيادة مع الراحة المذهلة في الداخل. وتجمع ’فيراري سبايدر‘ بين خواصّ أروع المحركات المزودة بثماني أسطوانات في تاريخ العلامة، ومتعة قيادة لا مثيل لها.ويرتقي المحرك V8 بالأداء إلى مستويات جديدة وغير مسبوقة، دون أن يقتصر ذلك على المحركات المعززة بشاحن توربيني، بل يمتد إلى وحدات الطاقة بكافة أنواعها. ويعتبر هذا المحرّك V8 نموذجاً متطوراً عن سابقه الذي فاز بجائزة "أفضل محرّك" الدولية لأربع سنوات متتالية (2016، 2017، 2018 و2019)، فضلاً عن اختياره كأفضل محرك في العقدين الماضيين، وهو ما يعتبر إنجازاً مذهلاً وغير مسبوق في تاريخ الجوائز.ويتمثل الإنجاز الأبرز لسيارة ’إف 8 سبايدر‘ في إطلاق العنان لقوّتها دون أي فوارق في الشحن التوربيني، مع الاحتفاظ بصوت الهدير الفريد والخاص بالمحرك V8. وأصبح بالإمكان الاستمتاع بهذا الأداء المذهل واختبار تجربة قيادة غاية في السلاسة والتميز بفضل التصميم الذي تمتزج فيه مجموعة من حلول الديناميكا الهوائية المبتكرة والمستوحاة من عالم سباقات السيارات.وتتجسد مهمة كل نموذج جديد في مارانيللو بطرح ميّزات تصميم جديدة والتفوّق على النماذج السابقة في جميع الأصعدة. وتتمثل أبرز التحديات التي تواجه المهندسين والمصممين في الارتقاء الدائم بحدود الإبداع والتكنولوجيا عبر التوصّل لحلول جديدة ومبتكرة، وتحديد مستويات جديدة للتميّز. وهو ما نجحوا به - مجدداً - مع هذا النموذج الجديد.وتحلّ ’إف 8 سبايدر‘ بديلاً عن ’488 سبايدر‘ مع مواصفات محسّنة بشكل كامل؛ وبغض النظر عن محرّكها الذي يوفر قوة 50 حصان بخاري إضافية، فإن سيارة فيراري الجديدة أخف وزناً بمقدار 20 كيلوجرام قياساً بسابقتها. كما أنها أثقل بـ 20 كيلوجرام فقط قياساً بنموذج ’488 بيستا سبايدر‘ الأكثر تطرّفاً. وتعتبر ’إف 8 سبايدر‘ أكثر فاعلية من حيث خواص الديناميكا الهوائية، وتم تزويدها بنسخة 6.1 الجديدة من نظام التحكم بزاوية الانزلاق الجانبي.المحركيُعتبر محرك فيراري ثماني الأسطوانات (V8) المحرك المثالي لمنح السائق تجربة قيادة ممتعة وأداءً رياضياً هو الأعلى على مستوى قطاع السيارات الرياضية الخارقة. ويمكن الاستمتاع بهذا الأداء الاستثنائي بشكلٍ خاص في طرازات فيراري المزوّدة بمقعدين مع محرّك مثبت في القسم الأوسط والخلفي. وتعمل فيراري على الوصول بهذه التحفة الهندسية إلى حد الكمال منذ أربعة عقود، وتركز على تحقيق التوازن الأمثل بين الوزن وديناميكيات القيادة.ويتمتع المحرّك V8 بمواصفات فنية استثنائية للغاية. وتطلق الوحدة بسعة 3902 سم مكعب قوة 720 حصان بخاري عند 8000 دورة في الدقيقة، فضلاً عن إنتاج طاقة محددة ومذهلة بقيمة 185 حصان بخاري/ليتر. وأصبح عزم الدوران الأقصى للمحرك أعلى في جميع سرعات المحرك، لتبلغ الذروة 770 نيوتن متر عند 3250 دورة في الدقيقة.وتتكامل محركات فيراري V8 اليوم مع حلول متطورة لتتحول إلى تحف فنية هندسية. كما تنبض هذه الوحدة بالطاقة لتحسين السمات النموذجية لجميع محركات مارانيللو مع تسارع تدريجي سلس وغير محدود، وعدم وجود فوارق في الشحن التوربيني، إلى جانب الصوت الهدار والفريد لنظام العادم الجديد، ليحظى سائقو السيارة الجديدة بمشاعر تشويق صرفة. وتترافق القوة الجبارة والمذهلة مع تجربة القيادة الاستثنائية بفضل تزويد السيارة بأنظمة وحلول ديناميكية متطورة. ويتضمن ذلك نسخة جديدة من نظام فيراري لتعزيز الأداء الديناميكي (+FDE) الذي يمكن تفعيله عند إدارة جهاز ’مانيتينو‘ إلى وضعية السباق (RACE)، وهي خطوة مصممة لتمكين السائقين من الوصول إلى أقصى قدرات السيارة وقيادتها عند هذه الحدود بكل مرونة.ولتوليد استطاعة إضافية بمقدار 50 حصان بخاري قياساً بـ ’488 سبايدر‘، تمت الاستعانة بالطراز ’488 تشالنج‘ في وضع تصميم جديد لمنافذ سحب الهواء. ونُقلت منافذ سحب الهواء في ’إف 8 سبايدر‘ من جانبي السيارة إلى جهتها الخلفية، حيث تتموضع على جانبي ناشر الهواء، وتم توصيلها مباشرة بفتحات الهواء الأساسية. ويسهم ذلك في الحد من فاقد الديناميكية الهوائية، ويكفل تدفق كميات أكبر من الهواء إلى المحرك، وبالتالي زيادة الطاقة. ويستفيد تدفق الهواء من زيادة الضغط الديناميكي الناتج عن التصميم الفريد لمعوق الهواء الخلفي.ويساعد تشغيل نظام "الأداء التكيّفي" على تحليل تماسك السيارة على الطريق والتحكم بها بموازاة تسارع السيارة، ليستخدم بعدئذ أدوات التحكم الإلكترونية لتحسين عزم الدوران الناتج عن القابض بشكلٍ يتلاءم مع حالة الطريق، مما يحد من انزلاق العجلات إلى الحد الأدنى، ويعزز التسارع.من جانب آخر، تعتبر تكنولوجيا "تأثير الجدار" (Wall Effect) في جهاز "مُحدّد عدد لفات المحرك" نقلة نوعية جديدة تضمن أداء استثنائي للمحرك. فبدلاً من التقليص التدريجي للسرعة عند حدودها القصوى، يتم ضبطها مباشرة عند مستوى 8000 دورة في الدقيقة، مما يزيد كمية الطاقة المتوفرة في حالات القيادة الديناميكية، ويحسّن الدفع وزيادة عدد اللفات.وتم تزويد السيارة بتكنولوجيا إدارة عزم الدوران المتغير الناجحة والمتطورة من ’فيراري‘، حيث تم تطبيقها على جميع التروس. ولضمان التكيف مع الأداء الرياضي الجامح للسيارة، تمت إعادة تصميم جميع منحنيات العزم لتعزيز الشعور بالتسارع القوي والسلس حتى في حالات القيادة القصوى. وتمت زيادة الحد الأقصى من عزم الدوران بمقدار 10 نيوتن متر مقارنة مع طراز ’488 سبايدر‘، حيث يوظف المحرك هذه المزايا حتى عند السرعات المنخفضة.وتنبع قوة محرك ’إف 8 سبايدر‘ من الحلول عالية الكفاءة لتخفيض الوزن، والمستمدة من سيارة ’488 بيستا‘ التي ساهمت بتخفيض وزن وحدة الطاقة بمقدار 18 كيلوجرام مقارنة بـ ’488 سبايدر‘. ويسمح تخفيض وزن الكتل الدورانية والمتحركة وغير الثابتة، مثل قضبان الربط والتوصيل المصنوعة من التيتانيوم والعمود المرفقي، بزيادة سرعة أداء المحرك بوتيرة عالية. ويتمكن السائق من مراقبة حركة مؤشر عدادات السيارة بسرعة كبيرة، خاصة في التبديلات السريعة بين التروس، والتسارع بدءاً من سرعة منخفضة، مما يسهم في تعزيز الأداء الرياضي للسيارة؛ فضلاً عن دور تخفيض وزن الكتل الدورانية والمتحركة في الحد من القصور الذاتي بنسبة 17%.وتسهم أنابيب العادم المتشعّبة والمصنوعة من خليط ’إنكونيل‘، والمستوحاة من سيارة ’488 تشالنج‘، وحدها في تقليص وزن المحرك بواقع 9.7 كيلوجرام. وتم تعديل تصميم العادم بشكلٍ كبير، بدءاً من منافذ التوربو ووصولاً إلى أنابيب الذيل، لتوليد صوت مهيب وفريد من نوعه يتناسب مع مزايا وقدرات هذه السيارة. وقد أثمر ذلك عن تمكين المحرك من توليد صوتٍ مميّز من حيث الشدّة والنوعية. ويحتوي خط العادم أيضاً على فلتر جديد لجسيمات وجزيئات البنزين (GPF)، وذلك لضمان التوافق مع متطلبات التجانس الجديدة.التصميمتعتبر ’إف 8 سبايدر‘ من إبداعات ’مركز فيراري للتصميم‘، الذي يواصل توجهاته التي بدأها مع ’إف 8 تريبوتو‘ وكانت بمثابة البداية نحو لغة تصميم جديدة ستستمر في التأكيد على الخواص الرئيسية لعلامة ’فيراري‘، والمتمثلة في الأداء الرفيع والكفاءة الاستثنائية من حيث الديناميكية الهوائية.وعند تصميم أيّ من سيارات ’سبايدر‘، يشكل خيار السقف عاملاً رئيسياً في تحديد الشكل النهائي العام للسيارة. وتعتمد ’فيراري‘ على السقف المعدني منذ عدة سنوات نظراً للراحة التي يوفرها. ونتيجة لذلك، تم تصميم خطوط ’إف 8 سبايدر‘ بأناقة لتتوافق مع السقف المعدني والقابل للطيّ.وتمثَّل العنصر الرئيسي للتصميم في نقل الخط الفاصل بين هيكل السيارة والسقف من موضعه التقليدي عند خط الحزام (عند مستوى كتفي الركاب) إلى أعلى الأعمدة الجانبية التي تفصل بين أبواب السيارة. مما أدى إلى جعل السقف أصغر حجماً مع بُعدين، وسهّل إمكانية تقسيمه إلى جزأين يختفيان بأناقة فوق المحرك.وتستغرق عملية طيّ أو إغلاق السقف المعدني 14 ثانية فقط، ويمكن إجراء ذلك حتى عند حركة السيارة بسرعة تصل إلى 45 كيلومتر في الساعة.التصميم الخارجيتمثلت أهداف ’مركز فيراري للتصميم‘ بالنسبة لـ ’إف 8 سبايدر‘ في تصميم سيارة أنيقة توفي محرك V8 حقه، عبر تطوير مكونات ’إف 8 تريبوتو‘. فضلاً عن استقاء الإلهام من أبرز سيارات ’فيراري‘ الرياضية المزودة بمحرك ثماني الأسطوانات مثبت في القسم الأوسط والخلفي من السيارة لتمثل علامةً فارقةً في تاريخ العلامة. وكانت النتيجة على هيئة سيارة تتميز بشخصية متفردة وقوية عبر تصميم ينبض بالخصائص الرياضية وفق أعلى معايير الديناميكية الهوائية المتطورة.وتتميز مقدمة ’إف 8 سبايدر‘ بقناة هوائية أمامية انسيابية تمت إعادة تصميمها بشكل جذري لتتناسب مع التعديلات الديناميكية الهوائية الواسعة التي خضع لها هذا الجزء من السيارة. ويعتبر التصميم الجديد والمُدمج لمصابيح LED الأمامية والمتموضعة بشكلٍ أفقي أوضح الأمثلة على التصميم الانسيابي لمقدمة السيارة.كما تمت إعادة تصميم معوق الهواء الخلفي بشكل كامل، فأصبح أكبر حجماً، وبات يلتف بانسيابية حول المصابيح الخلفية ليخفّض مركز ثقل السيارة، ويعلن عن عودة تصاميم الأضواء الكلاسيكية المزدوجة، والمصدات الخلفية المطلية بنفس لون الهيكل. والتي تعتبر ميزة فريدة في سيارات فيراري الرياضية ذات المقعدين والمزودة بمحرك ثماني الأسطوانات، والتي تستقي إلهامها من سيارات ’فيراري 308 جي تي بي‘ الأسطوريةوتعتبر لمسات غطاء المحرك من أبرز الخواص التي تميز سيارة ’إف 8 سبايدر‘. ويتخذ الغطاء مظهره الفريد بفضل العمود المركزي الذي ينطلق من النافذة الخلفية لتختفي بأناقة أسفل جناح معوق الهواء، وبتصميم يتناغم مع تدفق الهواء.ويمتزج الجناحان اللذان يظهران من الجزء المركزي بتناغم مع هيكل السيارة، مما يضفي شعوراً بالاستمرارية البصرية من جميع الزوايا. ويتخذ الجناحان تصميماً يشكل منفذ هواء أسفلها مما يساعد في تحسين تبديد الحرارة المنبعثة عن المحرك. وتسهم الألواح الثلاثة المنحوتة على العناصر الجانبية لغطاء المحرك في تحقيق ذلك، فضلاً عن الإشارة إلى التصميم الأيقوني للزجاج الخلفي للسيارة بنسخته الكوبيه. وتتألق الألواح بلمسات سوداء اللون تخفض الوزن، وتضفي على التصميم شعوراً بمزيد من الوضوح البصري.وتتدفق الذرى البارزة عن جنيحات غطاء المقعد الخلفي بشكل انسيابي نحو الخلف ومنها نحو معوق هواء في إشارة لتصميم "عنق البجعة" المعتمد في سيارات الفورمولا واحد (الركائز الداعمة للأجنحة الخلفية)، والذي يحسن بدوره الطابع الرياضي القوي للسيارة.المقصورة الداخليةتحافظ سيارة ’إف 8 سبايدر‘ على التصميم الكلاسيكي لمقصورة القيادة التقليدية التي تركز على السائق في سيارات ’فيراري‘ ذات المقعدين بمحرك مثبت في القسم الأوسط والخلفي من السيارة. وهو مفهوم يشكل علاقة تكافلية بين السائق والسيارة، على غرار ما يحدث في سباقات الفورمولا واحد، حيث توجد جميع أدوات التحكم على عجلة القيادة من الجيل الجديد. كما تتميز السيارة بمقاعدها الرياضية الجديدة.وتتضمن لوحة القيادة عداداً من الألمنيوم يدعم لوحة التحكم المركزية ويشكل استمرارية لها. ولإضفاء شعور بالخفة، أضيفت قطعة من ألياف الكربون باللون الفضي لتفصل بين أجزاء لوحة التحكم العلوية والسفلية، ولتعزز من اللمسات الجمالية داخل المقصورة. ويشتمل هذا القسم أيضاً على شاشة اختيارية جديدة تعمل باللمس قياس 7 بوصة أمام الراكب، وتكتمل صورة لوحة العدادات مع مجموعة العدادات الكلاسيكية وعداد دورات المحرك المركزي.ويبدو الكونسول المركزي منفصلاً بوضوح عن لوحة العدادات في الأعلى، مما يعزز شعور الخفة الذي ينبض في مختلف التفاصيل الداخلية للسيارة؛ ويضم جسراً جديداً منحوتاً ببراعة توحي بأنه يطفو، مما يضفي مزيداً من الانسيابية على المقصورة الداخلية.خواص الديناميكا الهوائيةتمّ تزويد سيارة ’إف 8 سبايدر‘ بمجموعة من حلول الديناميكية الهوائية المتطورة والمستمدة من الخبرة المعمقة التي اكتسبتها الشركة في مشاركاتها ببطولات ’جي تي‘ و’تشالنج‘. وقد تم تطوير هذه الحلول بهدف صنع سيارة مع محرك مثبت في القسم الأوسط والخلفي من السيارة ليقدم أعلى مستويات الأداء الممكنة.وتم وضع المبردات الأمامية بزاوية ميلان نحو الخلف في ’إف 8 سبايدر‘. وخلافاً لسيارة ’488 سبايدر‘، يعتبر ذلك شديد الفاعلية من حيث التبريد وتقليص مساحة الجزء السفلي من السيارة، وبالتالي توليد مزيد من القوة الضاغطة. وأدى ذلك إلى ضرورة إعادة تصميم القنوات المستخدمة لتوزيع الهواء الساخن بما يكفل توليد أقصى قدر ممكن من القوة الضاغطة، وتقليص مستويات الجرّ بفضل التفاعل الإيجابي بين التدفقات الهوائية المنبعثة عن المبرّد والعجلات الأمامية. وبالنتيجة، سجلت السيارة تحسناً بنسبة 10% من حيث كفاءتها العامة قياساً بالنموذج ’488 سبايدر‘.العناصر الديناميكية للسيارةتتميز سيارة ’إف 8 سبايدر‘ بمستويات أداء كلي أعلى بكثير مقارنة مع طراز ’488 سبايدر‘، وذلك بفضل زيادة الطاقة وتخفيض الوزن وتحسين كفاءة العناصر والخواص الديناميكية والهوائية. ويمكن للسائقين اليوم الحصول على هذا الأداء الاستثنائي بفضل تزويد السيارة بأنظمة ديناميكية متطورة تجعل من قيادتها في السرعات العالية تجربة موثوقة وأكثر سهولة. وتشمل هذه المزايا عجلة القيادة التي تتميز بقطرٍ أصغر وسماكة أقل، بالإضافة إلى استخدام ’نظام فيراري الإضافي لتعزيز الأداء الديناميكي‘ ودمجه مع النسخة 6.1 الحديثة من نظام التحكّم بزاوية الانزلاق الجانبي.ولتحقيق الهدف المتمثل في ضمان أداء مذهل للسيارة يسهل الوصول إليه، عمل مهندسو فيراري على تحقيق التكامل بين أداء المحرك والعناصر الديناميكية الهوائية، ودمجها بآخر تحديثات نظم التحكم الديناميكية للسيارة. كما تم تطوير نظام التحكّم بزاوية الانزلاق الجانبي، والذي يعزز قدرة السائقين على المشاركة في التحكم قدر المستطاع أثناء القيادة. ويشير الانتقال من النسخة 6.0 إلى 6.1 إلى إمكانية تفعيل نظام فيراري لتعزيز الأداء الديناميكي (FDE+) عند وضع جهاز ’مانيتينو‘ في وضعية السباق (RACE).ويُعتبر ’نظام فيراري للتعزيز الديناميكي‘ (FDE) نظاماً متكاملاً للتحكم بالعناصر الديناميكيّة الجانبية، ويعتمد على برمجيات فيراري لضبط ضغط المكابح عند الماسكات. وقد استخدم هذا النظام للمرة الأولى في ’488 بيستا‘، واستخدم لاحقاً في سيارة ’488 بيستا سبايدر‘. ومن ثم تم تزويد ’إف 8 تريبوتو‘ بنسخة جديدة من نظام فيراري الإضافي للتعزيز الديناميكي (FDE+)، مع خواص موسّعة تستخدم الآن في ’إف 8 سبايدر‘. ويتضمن نظام التحكم، الذي يعمل خلال الزوايا والمنعطفات وعند الخروج منها بدون استخدام الفرامل، وظائف جديدة تغطي ظروف الاستجابة المنخفضة، وصولاً إلى استخدام وضعية السباق (RACE) المرتبطة بجهاز ’مانيتينو‘.صيانة لمدّة 7 سنواتيعتبر التزام فيراري بمعايير جودة لا تضاهى، وزيادة التركيز على خدمة العملاء، تأكيداً على برنامج الصيانة الموسّع لمدة سبع سنوات، والمتاح لسيارة ’إف 8 سبايدر‘. ويغطي البرنامج النطاق الكامل من سيارات ’فيراري‘، ويشمل جميع أعمال الصيانة الدورية طيلة السنوات السبع الأولى من عمر السيارة. وتعتبر هذه الصيانة المجدولة خدمة حصرية تعزز ثقة العملاء بإمكانية الحفاظ على سياراتهم وفقاً لأعلى معايير الشركة من حيث الأداء والسلامة على مدى السنوات. وتتوفر هذه الخدمة الخاصة للمالكين الذين يشترون سيارات فيراري مستعملة.كما تعتبر الصيانة الدورية (على فترات تتراوح بين 20 ألف كيلومتر أو مرة واحدة في العام دون قيود بشأن المسافة المقطوعة)، وقطع الغيار الأصلية، وعمليات الفحص الدقيقة على يد كوادر مدرّبة مباشرة في ’مركز فيراري للتدريب‘ بمارانيللو باستخدام بعض أدوات الفحص الحديثة، مجرد أمثلة عن المزايا التي يقدمها برنامج الصيانة الأصلية.وتتوفر الخدمة في جميع الأسواق حول العالم، ويقدمها جميع الوكلاء المعتمدين.كما يوسّع برنامج الصيانة الأصلي نطاق خدمات ما بعد البيع التي تقدمها ’فيراري‘ لتعزيز رضا العملاء الراغبين في الحفاظ على الأداء المتميز لسياراتهم، وهو ما يشكل السمة الواضحة في جميع السيارات المبنية في مصنع مارانيللو، والتي لطالما ترادفت مع التقنيات المتطورة والسيارات الرياضية الأنيقة.
iNewsArabia.com > سياسة > البلاد