إسبانيا تبحث عن استعادة هيبتها في القارة العجوز

يبحث المنتخب الإسباني عن تسجيل الأهداف، حينما يستضيف النرويج في أولى جولات تصفيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2020) غداً السبت.

وتدخل إسبانيا المباراة على أمل أن يسجل مهاجم خيتافي، خايمي ماتا، وهو الذي كان يلعب الموسم الماضي في الدرجة الثانية بالدوري الإسباني، أول أهدافه في أول مشاركة دولية له.

وتبدو الفرصة مواتية لماتا (30/ عاماً) للابتعاد عن أجواء الدوري الإسباني، والدخول في مهمة كبيرة مع منتخب بلاده في أولى مبارياته بتصفيات (يورو 2020)، بعدما قاد خيتافي لاحتلال المركز الرابع، على غير المتوقع، في بطولة الدوري الإسباني.

ويكافح مدرب منتخب إسبانيا، لويس إنريكي، من أجل بناء جيل جديد، بعد الفشل في آخر ثلاث بطولات دولية، إذ خرج المنتخب من نسختي كأس العالم 2014 و2018 وبطولة (يورو 2016) خالي الوفاض.

ويواجه إنريكي أحد المعضلات الكبيرة، والتي تتمثل في كثرة اللاعبين المصابين، وكذلك فقدان البعض الآخر لمستواهم المعهود.

وسنحت فرصة اللعب للمنتخب أمام ماتا في فترة متأخرة من مسيرته الكروية، إذ لم يكن لاعباً معروفاً حينما بدأ اللعب، وتنقل بين العديد من الأندية بانتقال مجاني.

وشارك ماتا في مرحلة من مسيرته المهنية، في احتجاجات على عدم دفع أجور اللاعبين، إذ انتشرت بعض الصور هذا الاسبوع للاعب خلال فترة لعبه مع فريق تريس كانتوس في الدرجة الثالثة عام 2009، عندما أصطف إلى جانب زملائه، واضعين سراويلهم حول كاحلهم لتسليط الضوء على عدم دفع أجور اللاعبين.

وبدأ ماتا في لفت الأنظار إليه عندما وصل إلى 24 عاماً، حينما كان يلعب مع فريق لييدا، ثم انتقل إلى جيرونا، وقادته أهدافه العديدة إلى اللعب مع بلد الوليد.

وسجل ماتا 35 هدفاً مع بلد الوليد الموسم الماضي، ليقود الفريق إلى التأهل لدوري الدرجة الأولى، لكنه ترك الفريق بعد صعوده ووقع لخيتافي.

وأصبح ماتا أكثر لاعب إسباني يسجل في بطولة الدوري هذا الموسم، بعدما سجل 13 هدفاً مع فريقه، ليختاره لويس إنريكي ضمن قائمة منتخب إسبانيا.

واختار إنريكي 41 لاعباً في أربعة استدعاءات منذ توليه المهمة، إذ يتطلع دائماً لضم لاعبين غير مألوفين، ولذلك استدعى ماتا.

وستلعب إسبانيا مع مالطا يوم الثلاثاء المقبل، بعد مباراتها مع النرويج، ومن المتوقع أن يبدأ ماتا أساسياً في مباراة واحدة على الأقل، بجانب مهاجم فالنسيا، رودريغو مورينو، أو مهاجم أتلتيكو مدريد، ألفارو موراتا.

وسيغيب عن منتخب إسبانيا كلً من مهاجم أتلتيكو مدريد، دييغو كوستا، للإصابة، وكذلك مهاجم سلتا فيغو، ياغو أسباس، والذي يعاني من إصابة مزمنة في ربلة الساق (السمانة).

ويعاني كوستا من موسم سييء مع أتلتيكو، فيما يتجه سلتا فيغو مع أسباس إلى الهبوط للدرجة الثانية، مما يعني أن الخيارات الهجومية لإنريكي ليست بحالة جيدة.

وسيكون ماتا على موعد مع موسم رائع، اذا ما تمكن من التسجيل في ملعب”ميستايا” أمام النرويج، أو قاد فريقه خيتافي إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

iNewsArabia.com > رياضة > صحيفة الجماهير الإلكترونية
إسبانيا تبحث عن استعادة هيبتها في القارة العجوز,