أيها المحزون

اعلم انك لست الوحيد في البلاء فما سلم من الهم احد وما نجا من الشدة بشر، وتيقن ان الدنيا دار محن وبلاء وتفكر فيمن سبقوك في مسيرة الحياة فابتلوا بأشد من بلائك فعند ذلك يهون بلاؤك عندك وتستمتع بالحياة كالآخرين.
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > الهداف الموقع الرياضي الأول في المغرب العربي
أيها المحزون,