مصادر: «الناتو» يعتزم عقد اجتماع بعد انتهاك روسيا للمجال الجوي لتركيا

قالت مصادر في وزارة الخارجية التركية إن أعضاء «حلف شمال الأطلسي» (الناتو) سيجتمعون في وقت لاحق، اليوم الإثنين، لبحث أحدث التطورات بعد أن انتهكت طائرة حربية روسية المجال الجوي التركي.

وقد أعلنت تركيا صباح اليوم الإثنين، أن طائرتين تابعتين لها اعترضتا طائرة روسية اخترقت مجالها الجوي بالقرب من الحدود مع سوريا.

واستدعت وزارة الخارجية التركية السفير الروسي لدى أنقرة لإبلاغه بأن روسيا ستكون مسؤولة عن أي حادث غير مرغوب به يمكن أن يحدث، حسب بيان الخارجية التركية.

واتصل وزير الخارجية التركي «فيريدون سنيرلي أوغلو»، بنظيره الروسي، «سيرغي لافروف»، لإبلاغه باحتجاج أنقرة الشديد على الحادثة، محذرا من أن موسكو تتحمل عواقب أي انتهاكات مستقبلية قد تحدث.

وناقش وزير الخارجية التركي الحادثة مع مسؤولي «حلف شمال الأطلسي» (الناتو).

وجاء في بيان الخارجية أن طائرة حربية روسية، انتهكت الأجواء التركية، فوق ولاية هطاي في 3 أكتوبر/تشرين أول الجاري، وغادرتها باتجاه سوريا بعد أن اعترضتها طائرتان من القوات الجوية التركية.

وأضاف أن طائرتين تركيتين من طراز إف 16، كانتا تقومان بدورية في المنطقة، اعترضتا الطائرة الروسية وتعاملتا معها، ما ترتب عنه مغادرة الأخيرة المجال الجوي التركي باتجاه سوريا.

وقال الرئيس التركي، «رجب طيب أردوغان»، إن الخطوات التي تقدم عليها روسيا حاليا، وضرباتها في سوريا ليس لها أي وجه يمكن القبول به، بالنسبة إلينا في تركيا على الأخص.

وأفاد «أردوغان»، في مؤتمر صحفي عقده في مطار أتاتورك بإسطنبول أمس الأحد، قبيل توجهه إلى فرنسا، أنه عبر عن رأيه لنظيره الروسي «فلاديمير بوتين»، خلال زيارته لروسيا قبل أيام، وقبل الزيارة بعدة أيام في محادثة هاتفية، موضحا أن روسيا ترتكب خطأ كبيرا.

وقال «أردوغان»: إن «الأسد يمارس إرهاب دولة، وللأسف، روسيا وإيران تدافعان عنه، وهناك من ينزعجون من أقوالنا هذه»، مضيفا أن الدول المتعاونة مع النظام السوري ستحاسب أمام التاريخ.

وفي هذا الصدد يشار إلى أن تركيا هي صاحبة ثاني أكبر جيش في «حلف شمال الأطلسي».

إلى ذلك، تشارك الطائرات الروسية في النزاع السوري إلى جانب القوات الموالية لرئيس النظام «الأسد»، لكن تركيا تعارض مشاركة روسيا في النزاع.

وصدر بيان عن بعض الدول المشاركة في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم «الدولة الإسلامية» معتبرا مشاركة روسيا في النزاع تعقيدا للوضع.

ووصف «أوباما» في «الأمم المتحدة»، «الأسد» بأنه طاغية ألقى البراميل المتفجرة على الأطفال.

وقال «أوباما» إن الاستقرار الدائم لا يمكن أن يصمد إلا عندما يتفق الشعب السوري على العيش معا في سلام.

من جانبه قال الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين» إنه كان خطأ كبيرا أن نرفض التعاون مع الحكومة السورية، وقواتها المسلحة التي تقاتل ببسالة الإرهاب وجها لوجه، على حد تعبيره.

ودعا «بوتين» إلى تأسيس تحالف واسع النطاق لمكافحة الإرهاب لقتال تنظيم «الدولة الإسلامية»، مقارنا إياه بالقوات الدولية التي قاتلت ضد ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

تركياحلف شمال الأطلسيالناتوروسياسوريارجب طيب أردوغانفريدون سنيرلي أوغلوسيرغي لافروفالأسدالدولة الإسلاميةالولايات المتحدةباراك أوباماالتاريخ: الإثنين, أكتوبر 5, 2015 - 16:30المحرر: نورالدين المنصوريالمصدر: الخليج الجديد + متابعاتأضف إلى مربعات الصفحة الرئيسية: No
iNewsArabia.com > سياسة > الخليج الجديد