زياد الرحباني يخرج عن صمته ويُطلق تصريحات نارية... وهذا ما قاله عن الأسير

تغطية خاصة - بيروت : حلّ الفنان زياد الرحباني ضيفاً على برنامج "كل يوم بيومه" مع الاعلامية هلا حداد والذي يعرض عبر اثير اذاعة صوت فان.بداية اعتبر زياد ان الانتخابات هي اقل شيء تفيد الناس متسائلا ما فائدتها ولماذا يقومون بها. كما اكد انه ليس مرشحاً للانتخابات النيابية ولكن هذا لا يلغي عمله في السياسة.وفي سياق الحديث عن ما يحدث في دول الخليج اعتبر الرحباني ان دولة الامارات لا تحب السياسة السعودية، مشيراً الى المواقف التي يطلقها قائد شرطة دبي ضد الاخوان المسلمين، لافتاً الى ان الشباب الاماراتي متأثر بالحياة الاوروبية والاميركية.وعن الاحداث المأساوية في سوريا لفت "زياد" الى ان هناك تسوية قد نضخت بواسطة روسيا.وفصل الرحباني بين الشعب الاميركي وادارته مؤكداً ان الشعب لديه الكثير من الوجوه الايجابية اما الحكام فلا وبرايه ان الجمهوريين والديمقراطين اسوأ من بعضهما.وانتقد الشعوب الاوروبية وخاصة الشعب الفرنسي من ناحية التنظير في حقوق الانسان لافتاً الى انهم تناسوا ما يفعلوه مؤخراً. وتابع الاميركيون يحبون الاستعمار ووصفهم بـ "الوايرلس" غامزاً من قناة الاشخاص الذين ينفذون السياسة الاميركية.ونفى ان يكون لديه اي صفحة على مواقع التواصل لافتاً الى انه يضطر الى الرد احياناً على بعض الاخبار.واعتبر الرحباني انه اذا لم تتم الانتخابات في موعدها فسيكون الوضع اللبناني هادئاً ووصف هذه المرحلة بـ "صغر عقل".واشار الرحباني الى انه كتب منذ يومين مقالاً عن الشيخ احمد الاسير معتبرا انه اعطاه الوقت لكنه لم يتراجع عن مهاجمة حزب الله، مضيفا ان الاسير يحاول ان يقنع الناس ان حزب الله متسلط على الطائفة الشيعية، والشيعة ينفون هذا الكلام ويؤكدون انه هو من يتسلط عليهم.ورد زياد على الزميل جوزيف قرداحي الذي سأله "كيف على زياد الذي قدم اغنيات لحنجرة السيدة فيروز ان يعمل مع عارضات ازياء؟" فقال له: "بكرا بس تسمع بتخبرنا" وانتقد استعمال كلمة عارضات معتبراً ان هناك سوء نية من خلال جمع كلمة عارضة.وعن تعاونه مع الفنانة مايا دياب قال انه تعرف اليها بواسطة غسان الرحباني عندما كانت ضمن فريق الفوركاتس وقد عملا معاً في بعض الاعلانات وقدمت معه في العام 2009 برنامج "منيحة"، واعتبرها انها انسانة شاطرة لأنها استطاعت ان تخفي خلافها مع ادارة محطة "ام تي في" لافتاً الى ان الجمهور سيتكشف ان الدعوى بين مايا وبين ادارة "ام تي في" اقوى بكثير مما يعتقدون وهذا ما جعلها تقبل بتقديم الموسم الجديد من برنامج "هيك منغني" مشيراً الى تلقيها تهديدات بحرمانها بعض الاشياء (ولم يوضح الرحباني تفاصيل اكثر عن هذه التهديدات)، واكد انه يتعاطف مع مايا ويدافع عنها لانه يصدقها، وانتقد عائلة المر دون تسميتهم ولكنه اكد انه ليس لديه مشاكل مع محطة "ام تي في".واضاف انه يجب تغيير اسم الحزب الشيوعي فهذا الامر يتم من خلال عملية التصويت، مشددا على ان مضمون الحزب لن يتغير مع تغيير اسمه.اما عن عائلة الرحباني اوضح زباد انه كاد ان ينهي الخلاف مع عمه منصور الرحباني بعد عدة جلسات معه الا ان وفاته حالت دون ذلك، واكد انه على تواصل مع اولاد عمه مشيرا الى ان المحاكم اثرت كثيرا عليهم، واشار الى ان هناك جهات سياسية تدخلت لحل المشاكل بينهم ذاكرا انه دعاهم رئيس الجمهورية وسأله عن الموضوع، واعتبر زياد انه يجب ان ياتي احداً من خارج العائلة ليقيم الوضع والارشيف، وطلب من اولاد عمه التخفيف من تأثرهم بالاخوين الرحباني.وانتقد الشاعر هنري زغيب وتدخله في موضوع ورثة الاخوين الرحباني وانه تحول الى الناطق باسمهم ولفت الى ان منصور الرحباني منحه موقع كان يستطيع السيطرة عليه وبعد وفاته خرج عن هذه السيطرة.وقال ان هناك عملاً ممسرحياً جاهزاً لتقديمه لكن الوضع الامني المهتز يمنع عرضه حالياً. كذلك يستعد "الرحباني" لتقديم ثلاث حفلات في 14 ، 15 و 16 مارس/آذار المقبل في "لاس ساليناس" منطقة "انفه"، كما يستعد للمشاركة في مهرجان الجاز الذي سيقام في القاهرة الشهر المقبل.
iNewsArabia.com > نمط الحياة > هافينغتون بوست | مرأة
زياد الرحباني يخرج عن صمته ويُطلق تصريحات نارية... وهذا ما قاله عن الأسير,