زخم تركي سعودي مصري استثمره إحسان أوغلى لعهد جديد

شكلت قمة منظمة التعاون الإسلامي، والتي عُقدت في القاهرة 6-7 من الشهر الجاري، نقطة تحول في رؤية العالم الإسلامي إزاء الدور المنوط بالمنظمة، ومسؤولياتها التي تعاظمت في غضون سنوات قليلة.ولم تكن النظرة إلى المنظمة، قبل ما يقارب العقد، تحمل الجدية، والتعويل، بسبب انكفائها وتواريها عن المسرح السياسي، فضلا عن تراكمات النظرة السلبية طوال عقود خلت تجاه الدور الذي من الممكن أن تلعبه، وهي تحصر نفسها في أطر إجرائية رتيبة تنعقد بشكل دوري على المستوى الوزاري.

© 2013 البوابة (www.albawaba.com)

إقرأ المزيد

iNewsArabia.com > سياسة > أخبار
زخم تركي سعودي مصري استثمره إحسان أوغلى لعهد جديد,