كيري يدعو مرسي الى “تسويات” لاعادة الاستقرار ويعلن مساعدات بقيمة 250 مليون دولار

مصدر:
GMT 17:09 3/3/2013

اكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري في بيان اصدره قبيل مغادرته القاهرة انه دعا الرئيس المصري محمد مرسي الى "مزيد من العمل الشاق والتسويات" لاعادة الاستقرار الى البلاد, واعلن عن 250 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية الاميركية لمساعدة مصر التي تواجه ازمة اقتصادية حادة.وقال كيري انه ناقش مع الرئيس مرسي العديد من التحديات التي تواجه مصر "بطريقة صريحة وبناءة", مضيفا "من الواضح ان هناك حاجة الى مزيد من العمل الشاق والتسويات من اجل اعادة الوحدة والاستقرار السياسي وانعاش الاقتصاد في مصر".واضاف ان "الانتخاكيري يدعو مرسي الى "تسويات" لاعادة الاستقرار ويعلن مساعدات بقيمة 250 مليون دولاربات البرلمانية القادمة تعد خاصة خطوة حاسمة في التحول الديموقراطي في مصر", موضحا انه ومرسي "ناقشا بعمق الحاجة إلى ضمان أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة وشفافة".واكد الوزير الاميركي انه ناقش كذلك مع الرئيس المصري "الحاجة للاصلاح في قطاع الشرطة, وحماية المنظمات غير الحكومية, وأهمية النهوض بحقوق وحريات جميع المصريين أمام القانون من الرجال والنساء ومن جميع الأديان".وقال كيري "في جميع لقاءاتي نقلت رسالة بسيطة لكنها جدية: ان المصريين الشجعان الذين وقفوا صامدين في ميدان التحرير لم يخاطروا بحياتهم لرؤية تلك الفرصة لمستقبل أكثر إشراقا تتبدد".واوضح انه "في ضوء احتياجات مصر الكبيرة وتأكيد الرئيس مرسي عزمه على مواصلة عملية (الاقتراض) من صندوق النقد الدولي, فقد ابلغته اليوم بان الولايات المتحدة ستقدم الان دفعة من 190 مليون دولار اميركي من اصل 450 مليون دولار لدعم الموازنة المصرية في بادرة من اجل الاسراع بالاصلاح ومساعدة الشعب المصري في هذا الوقت الصعب".وكان اوباما وعد في 2011 بخفض الدين المصري للولايات المتحدة والبالغة قيمته مليار دولار, بينها 450 مليونا يجري التفاوض حولها بين القاهرة والادارة الاميركية والكونغرس.واضاف وزير الخارجية الاميركي في بيانه ان بلاده "ستساهم في اطلاق صندوق المشروعات المصري-الاميركي من خلال ضخ 60 مليون دولار كأول ايداع فيه" موضحا ان مساهمة واشنطن في هذا الصندوق ستزيد الى 300 مليون دولار خلال السنوات المقبلة.واكد كيري ان الولايات التحدة "ستعدل كذلك اتفاقية الكويز للمساعدة في زيادة الصادرات المصرية الى الولايات المتحدة" من خلال السماح لمزيد من الشركات التي تعمل في اطار هذه الاتفاقية بتصدير منتجاتها الى الولايات المتحدة من دون جمارك.يذكر ان اتفاقية الكويز التي ابرمت بين مصر والولايات المتحدة واسرائيل منذ عدة سنوات ادت الى انشاء مناطق صناعية حرة في مصر تصدر منتجاتها الى الولايات المتحدة من دون جمارك بشرط ان تتضمن هذه المنتجات نسبة محددة من المكونات الاسرائيلية الصنع.وقال كيري في بيانه ان "الولايات المتحدة تريد وتستطيع ان تفعل المزيد (لمساعدة مصر) والتوصل الى اتفاق مع صندوق النقد الدولي سيتطلب المزيد من الجهد من جانب الحكومة المصرية ودعم واسع للاصلاح (الاقتصادي) من كل المصريين وعندما تتخذ مصر الخطوات الصعبة لتقوية الاقتصاد وتحقيق الوحدة السياسية والعدالة فاننا سنعمل مع الكونغرس على دعم اضافي".واوضح الوزير الاميركي انه "شجع الرئيس مرسي على تطبيق برنامج الاصلاحات الذي سيساعد مصر على التوصل الى اتفاق مع صندوق النقد الدولي ويضعها على الطريق نحو وضع اسس اقتصاد قوي" مضيفا ان الرئيس المصري "وافق على ذلك وقال انه يعتزم المضي في ذلك سريعا".وقبيل صدور بيان وزير الخارجية الاميركي, عقد وزير المالية المصري المرسي حجازي مؤتمرا صحافيا اكد فيه انه يتوقع ابرام الاتفاق مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض قدره 8ر4 مليار دولار "قبل الانتخابات" التشريعية المقبلة التي ستجرى على اربع مراحل تبدأ في نيسان/ابريل وتنتهي في حزيران/يونيو.ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن حجازي "حرصه على أن يتم الإنفاق الذي يعد بمثابة شهادة ثقة فى الاقتصاد المصري وقدرته على تحقيق معدلات نمو كبيرة".وقال حجازي ان وزارته "بذلت جهدا كبيرا فى إعداد البرنامج الاقتصادي للحكومة" مشيرا إلى أن "البرنامج سيطبق سواء جاء القرض أم لم يأت".ولم تكشف الحكومة المصرية حتى الان عن فحوى برنامجها للاصلاح الاقتصادي.وغادر كيري القاهرة متوجها الى الرياض المحطة السابعة في اول جولة دولية يقوم بها منذ توليه مهام منصبه في شباط/فبراير الماضي.وقبل مغادرته التقي الوزير الاميركي وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي.ومنذ انتخاب محمد مرسي في حزيران/يونيو 2010 اول رئيس اسلامي ومدني لمصر, شهدت البلاد ازمات متكررة بينما دعت جبهة الانقاذ الوطني اكبر ائتلاف للمعارضة الى مقاطعة الانتخابات التشريعية التي تبدأ في نيسان/ابريل.وكان كيري, الذي دعا منذ وصوله السلطة والمعارضة الى التفاهم لاخراج البلاد من المأزق السياسي والازمة الاقتصادية, التقى السبت عددا من المعارضين كما اجتمع الاحد مع ممثلين للمجتمع المدني.لكن اثنين من اهم قادة جبهة الانقاذ وهما محمد البرادعي وحمدين صباحي, رفضا لقاءه, واشارا الى ضغوط اميركية لاقناعهما بالمشاركة في الانتخابات التشريعية.ومع ذلك اتصل كيري بالبرادعي والتقى عمرو موسى وهو من قياديي جبهة الانقاذ ايضا.واكد وزير الخارجية الاميركي ان واشنطن "لا تتدخل ولا تتخذ موقفا من اجل حكومة او شخص او عقيدة" في مصر.وتترجم الازمة ايضا منذ اسابيع باعمال عنف بين متظاهرين وقوات الامن تواصلت في نهاية الاسبوع في المنصورة (شمال) وبورسعيد (شمال شرق).واخيرا عبر كيري عن "امتنانه للرئيس المصري" لمساهمته في وقف اطلاق النار في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 بين اسرائيل وحماس.وعبر مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية عن ارتياحه "للحوار الجيد المستمر بين الاسرائيليين والمصريين" سواء في غزة او في سيناء.
iNewsArabia.com > سياسة >
كيري يعلن عن مساعدة اميركية بـ 190 مليون دولار لدعم الموازنة المصرية,