عدة نصائح للتغلب علي مشاكل فصل الشتاء

تقوية جهاز المناعة:يتعرض الإنسان في فصل الشتاء لأمراض كثيرة منها الانفلونزا، لذلك يجب عليه أن يستعد لمواجهة أمراض فصل الشتاء بتقوية جهازه المناعي. إليك النصائح التالية:-الإفطار: يجب عليك ان تتناول وجبة الافطار لتعطي الجسم النشاط اللازم وتمنح جسمك الطاقة .-النشاط والحركة: من الضروري ممارسة نشاطات الشتاء كالرياضة والمشي لتعزيز الجهاز المناعي .-الفاكهة والخضار: تناول الفاكهة مثل البرتقال في فصل الشتاء يعزز قدرة الجهاز المناعي للجسم لما يحتويه من فيتامين C، وتناول الخضروات كالجزر مفيد جداً .-النوم: يحتاج الجسم أثناء فصل الشتاء للنوم فترة أطول تتراوح بين 9:11 ساعة لذلك من الأفضل لجسمك أخذ القسط الكاف من النوم ليكون بكامل طاقته ونشاطه.التغلب علي إكتئاب الشتاء:فى الشتاء حيث ساعات النهار قصيرة جدا، أكثر من 20% من الاشخاص يعانون من حالات اكتئاب الشتاء مما يزيد الأمر سوءاً. لهذا إليك هذه الممارسات التى تبعد عنك شبح اكتئاب الشتاء:- اخرج لممارسة المشى فى وضع النهار للحصول على ضوء الشمس.-إستبدل الاضواء الخافتة فى منزلك بأخرى قوية لبث روح النشاط، والطاقة فى أرجاء المنزل .-إحرص على تناول وجبات غذائية متوازنة بما فيها الخضراوات والفواكة الطازجة، فالغذاء الصحى المتوازن يمد الجسم بجميع العناصر الغذائية التى تحارب الاكتئاب.-تأكد من عدم نقص فيتامين د من جسمك، إذ يطلق عليه الفيتامين المحارب للاكتئاب، والمصدر الرئيسى لهذا الفيتامين هوالتعرض لأشعة الشمس، ولذلك سيفضل تناول المدعمات فى الشتاء لأن التعرض للشمس قليل.- فيتامينات مجموعة ب ضرورية لمحاربة الاكتئاب وخاصة فيتامين ب 12 الذى يمكن الحصول عليه عن طريق الاقراص أو الحقن.- تناول المعادن الحديد والمعنيسيوم والسيلينيوم فهى ضرورية لمحاربة الاكتئاب وتوجد فى اللحوم والاطعمة البحرية والمكسرات والحبوب.نصائح لتعتني ببشرتك:النسيم البارد والملابس الشتوية والأحذية الطويلة هي أكثر ما نحب في فصل الشتاء. ولكن لسوء الحظ يترافق معه بشرة جافة ومتقشرة ومشدودة تكون شديدة الحساسية تجاه التغيرات البيئية وأحوال الطقس. إليك هذه النصائح الذهبية للحفاظ على نضارة بشرتك في فصل الشتاء.- تجنبي استعمال مستحضر التقشير الذي يحتوي على حبيبات خشنة. فالمقشرات قد تكون قاسية جداً على بشرتك الحساسة خلال الشتاء.- رطبي بشرتك مرتين يومياً. وفي حال كنتِ تعانين من الجفاف، استعملي مرطباً يرتكز في تركيبته على هلام الفازلين للحصول على ترطيبٍ قوي يدوم مطولاً.- تجنّبي استعمال التونر الذي يحتوي على الكحول فهو يزيد جفاف بشرتك. لذلك، استبديله دوماً بالتونر الملطّف والمرطب للبشرة.- عادةً، تكون مزيلات المكياج المقاوم للمياه غنية بالزيت مثل زيت اللوز وزيت السمسم. لذا، وفي حال لم تكوني معتادة على استعمال أي مكياج مقاوم للمياه، استعملي مزيل المكياج الذي يرتكز في تركيبته على الزيت لمنح بشرتك المزيد من الترطيب.- لتجنب الحصول على شفتًيْن مشققتَيْن، قشري شفتيك باستمرار وضعي عليهما طبقة سميكة من المرطب.التسوس ليس نتاج تناول الأطعمة، بل تناول نسبة كبيرة من السكريات وقلة الاهتمام بنظافة الأسنان. بل علي العكس تماماً، هناك أطعمة لن تصدق أنها تحمي من التسوس تبعاً لموقع ميديكال دايلي، مثل:الجبنة:تم اكتشاف أن منتجات الألبان مثل الجبنة تعزز من صحة الفم عن طريق منع حدوث تسوس، تبعاً لدراسة نُشرت في مجلة طب الأسنان العامة. وأشار الباحثون إلي أن الجبنة بها خصائص مضادة للتجويف بسبب ارتفاع مستويات الحموضة بها، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة نسبة الكالسيوم.التفاح:بينما تحتوي أغلب أنواع الفواكه علي نسبة عالية من السكر، إلا أن بعضها مثل التفاح يساعد علي تحفيز تدفق اللعاب. الأمر الذي يساعد علي الحماية من تسوس الأسنان، لخفضه مستويات البكتيريا في الفم.اللبان الخالي من السكر:في حين أن العلكة العادية يمكن أن تتسبب في ظهور تسوس بالأسنان، إلا أن اللبان الخالي من السكر يفعل العكس تماماً. فهو يحتوي علي مادة تدعي إكسيليتول والتي تُعرف كمادة تضاف للتحلية، والتي تحارب البكتيريا المسببة لتسوس الأسنان.الشاي:تناول الشاي الأخضر أو الأسود بعد تناول السكريات، يمكن أن يُقلل من تسوس الأسنان عن طريق منع تراكم المواد الدهنية وتكون البكتيريا.تكثر النصائح التي يتوجب علينا اتباعها للوقاية من فيروسات نزلات البرد، لكن هذه الفيروسات عنيدة وقابلة للتكيف في كل مكان. لذا ينصح خبراء الصحة بالتصدي لها باتباع سلوكيات بسيطة معينة.فيروسات نزلات البرد، هي من الفيروسات العنيدة، والقابلة للتكيف في كل مكان. ما يجعل فرص الوقاية منها ضعيفة جدا، إلا بمعرفة نقاط ضعفها. فهناك أشياء يمكن أن تضر بالفيروسات أكثر من أي دواء طبي.غالبا ما يتم تصوير الفيروسات على أنها كائنات حية شريرة على شكل كريات صغيرة. صحيح أن هذه الفيروسات صغيرة جدا ولكنها مزعجة. فهي تصيبنا وتختفي ثانية بعد أن تطرحنا في الفراش أسبوعا كاملا. ولكن اتباع بعض السلوكيات يساعدنا على التخلص من هذه الفيروسات العنيدة. وأهم هذه السلوكيات:الفيروسات تكره الهواء النقي والرطوبة:تجفف التدفئة المستمرة هواء الغرفة، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى جفاف الأغشية المخاطية، لتزداد سماكة الطبقة المخاطية المبطنة للمجاري التنفسية وليصبح الأنف والحنجرة والرئتان عرضة لهجمات الفيروسات. ومن المعروف أيضا أن فيروسات نزلات البرد تعيش طويلا في الأماكن الجافة. وهنا ينصح خبراء الصحة بترطيب هواء الغرف. ولا تكفي تهوية الغرفة للتخلص من الهواء الجاف، بل لابد من ترطيب هواء الغرف بوضع بعض المناشف المبللة على أجهزة التدفئة مثلا.الفيروسات لا تتلاءم مع المزاج الجيد والحب:تؤثر الحالة النفسية على مناعتنا وذلك من خلال الهرمونات التي يفرزها الجسم. فالإجهاد المزمن مثلا يؤثر سلبا على مناعتنا، وكل ما يحسن مزاجنا يعزز مناعتنا. ما يعني أن المزاج يؤثر على عدوى نزلات البرد أو بمعنى أدق، يساعد المزاج الجيد والاستقرار النفسي على منع انتشار الفيروسات في الجسم. ووفقا لموقع فوكوس الألماني فإن التخفيف من حدة الإرهاق يقي من الإصابة بفيروسات نزلات البرد، فالأشخاص المتفائلين والمنفتحين هم أقل عرضة للإصابة بنزلات البرد وهو ما توصلت إليه الباحثة شيلدون كوهين من جامعة كارنيغي ميلون في بيتسبرغ في إحدى دراساتها المتعلقة بالمناعة النفسية ودورها في الوقاية من فيروسات نزلات البرد، مشيرة إلى أن الضحك ينشط الخلايا المناعية ويزيد من القدرة على مقاومة الأمراض.الفيروسات لا تحب الماء والصابون:غسل اليدين بشكل متكرر هو أفضل وسيلة للقضاء على الفيروسات حسب رأي خبراء الصحة مثل الطبيب إيرنست تابوري من المركز الاستشاري الألماني للصحة في فرايبورغ. حيث أن تسعين بالمئة من الفيروسات تصل إلى الجسم عبر اليدين. ويمكن القضاء على الفيروسات بغسل اليدين لمدة لا تقل عن 30 ثانية بالماء والصابون.الفيروسات تكره ممارسة الرياضة والسير في الهواء الطلقمن يمارس الرياضة بانتظام تزداد مناعته و تقل إمكانية إصابته بنزلات البرد، باستثناء الرياضات القاسية، فالإجهاد الشديد يضعف جهاز المناعة. لذا ينصح خبراء الصحة بممارسة الرياضة عدة مرات في الأسبوع؛ فالرياضة تخلصنا من الفيروسات. وبحسب لغة الأرقام ينصح خبراء الصحة بممارسة الرياضة ثلاث مرات في الأسبوع لمدة لا تقل عن نصف ساعة، ومن يشعر بأنه سيصاب بالبرد، ينصحه خبراء الصحة بعدم ممارسة الرياضة والاكتفاء بالسير في الهواء الطلق.النوم الصحي والتغذية قادران على طرد الفيروساتيمكن للكثيرين مكافحة نزلات البرد بـ النوم الصحي، فالنوم هو وسيلة فعالة للحماية من الفيروسات الشديدة. فهو يقوي المناعة، على أن تكون مدته كافية. فالنوم أقل من سبع ساعات في اليوم يزيد من احتمال الإصابة بنزلات البرد بمعدل الثلث، وهذه النتيجة توصلت إليها أيضا الدراسة التي قام بها الباحثون في جامعة كارنيغي ميلون في بيتسبرغ والمتعلقة بدور المناعة النفسية في الوقاية من فيروسات نزلات البرد.وفي السياق ذاته أثبتت دراسة تابعة لجامعة شيكاغو الأمريكية أن الأشخاص الذين ينامون أربع ساعات في اليوم فقط تنخفض مناعتهم إلى النصف مقارنة بأولئك الذين ينامون بمعدل ثماني ساعات في اليوم.ليس النوم الصحي وحده يعزز مناعتنا، بل التغذية الصحية أيضا، فاتباع نظام الحمية الغذائية باستمرار يضعف المناعة حسبما ورد في موقع غيزوندهات تيبس المعني بالشؤون الصحية.
iNewsArabia.com > أخبار مختلطة > الصباح العربي