الغزالي‮ ‬تحدّث‮ ‬عن‮ ‬الثورات‮ ‬العربية‮ ‬قبل‮ ‬حدوثها‮ ‬بعشرين‮ ‬سنة

مقدمة‮:‬يزعم الذي لم يقرأ كتب الشيخ محمد الغزالي رحمه الله، أو الذي قرأها ولم يفقهها أن الرجل كرس حياته للكتابة في شؤون الدعوة الإسلامية، وما ألم بالحركة الإسلامية في صراعها المرير مع العلمانيين والاشتراكيين وغيرهم، وأنه لم يكن له فكر واضح، واهتمام مطلق بالقضايا الفكرية، وهذه هي الإشكالية التي قسمت النقاد الذين تعرضوا لتراثه بين قائل بأنه داعية وحسب، وبين قائل بأنه داعية ومفكر في آن واحد، وما يحسم الخلاف -في نظري -أن كتابات الشيخ رحمه الله، بالإضافة إلى كونها كتابات دعوية فهي تحمل مسحة فكرية لا ينكرها أحد، فهو يمتلك فكرا دعويا ثريا ، ومن محاسن هذا الفكر الدعوي أنه يتناول بعض قضايا الأنظمة العربية التي لم تظهر بصورتها الواضحة الفاضحة، إلا في هذا الزمن ومنها على سبيل المثال بعض المشكلات الاجتماعية والسياسية في بعض البلاد العربية، التي أرست قواعد الفساد الاجتماعي والسياسي،‮ ‬وأدت‮ ‬إلى‮ ‬زوال‮ ‬بعض‮ ‬الأنظمة‮ ‬الاستبدادية‮ ‬وقيام‮ ‬الثورات‮ ‬العربية‮.‬
iNewsArabia.com > رأي > النبأ
الغزالي‮ ‬تحدّث‮ ‬عن‮ ‬الثورات‮ ‬العربية‮ ‬قبل‮ ‬حدوثها‮ ‬بعشرين‮ ‬سنة,